إسرائيل جثمان جندي سوريا

أكدت إسرائيل، واحة الرفاه والديمقراطية والحقوق والحريات في الشرق الأوسط، أنَّ حق العودة مُصان في أعرافها وقوانينها، للصغار والكبار، الذكور والإناث، الأحياء منهم والأموات، شريطة أن لا يكونوا فلسطينيين.

وقال مختار شعب الله المختار حمامة السلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنَّ الحقوق التي تضمنها قوانين إسرائيل لا مثيل لها في العالم أجمع “فقانون العودة مثلاً، يضمن هذا الحق لأيِّ شخص، من أيِّ بقعة جغرافية في العالم، بولندا أو روسيا أو ألمانيا أو حتى من الدول عربية، دون الأخذ بعين الاعتبار لون عيون العائد أو وزنه أو طوله أو فريقه الرياضي المفضل، شريطة أن يكون يهودياً”.

وبيَّن بنيامين الحكمة من إعطاء الأموات حق العودة “لكلِّ اليهود الميِّتين حق الدفن في حضن إسرائيل الدافئ، ونحن نعمل جاهدين على توفير المدافن لهم من خلال التخلُّص من الفلسطينيين المقبورين ودفن اليهود مكانهم”.

وأضاف بنيامين “يمكن حتى للبريطاني العودة إلى بلادنا لزيارة الأرض التي هيَّؤوها لنا، وحتى الرومان بالرغم من اضطهادهم لليهود، أهلاً وسهلاً بهم، فلهم الحق بالوقوف على أطلال مملكتهم، أما الفلسطيني فعن أيِّ عودة يتحدث؟ متى كان هنا حتى يعود؟”.

يذكر أن عدداً من الأحزاب الإسرائيلية المعروفة باعتدالها طالبت بمراعاة أوضاع الفلسطينيين “إنهم يعيشون بجوارنا على أي حال، فلنتعامل معهم بعطف، ونسمح لهم بالعودة مع جثامين موتاهم إلى داخل الجدار العازل إلى أن نهدمه على رؤوسهم ونحصل على الأرض بأكملها”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة