"استفزازات إليسا ستضطرُّنا إلى قصف ٥٠ منزلاً آخر" | شبكة الحدود Skip to content

“استفزازات إليسا ستضطرُّنا إلى قصف ٥٠ منزلاً آخر”

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي؛ إنَّ إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي أمام استفزازات الفنانة اللبنانية إليسا، وستردُّ على تغريداتها المُسيئة بقصف خمسين منزلاً آخر في قطاع غزة.

وأكَّد أفيخاي أنَّه لا يمكن لوم الجيش الإسرائيلي على ردود فعله من الآن فصاعداً “العينُ بالعين والسنُّ بالسن والتغريدة بألف غزِّي والبادي أظلم. هي التي افتعلت المشكلة وانهالت علينا بالإهانات والاتهامات بينما نحن مشغولون في أمان الله بقصف مقرَّات الإرهابيين وبضع أراضٍ زراعية ومنازل وقليلاً من المدنيِّين”.

وأشار أفيخاي إلى أنَّه سعى لإيجاد حلٍّ سلمي للمشكلة قبل اللجوء إلى الحلول العسكريَّة “حاولت إيضاح الصورة لها بلطف، إلَّا أنَّها قابلت سماحتي بمزيد من الشتائم، ووصل بها العنف إلى حظري، ومن ثمَّ الحديث عني خلف ظهري، وهو ما لم يترك خياراً أمامنا سوى التصعيد ضدَّ إرهابها، وقصف منزل كلَّ غزيٍّ يسمع أغانيها أو ويلصق صورتها على باب خزانته”.

وأبدى أفيخاي استغرابه من موقف إليسا “لطالما اعتقدنا أنَّنا نتمتَّع بعلاقاتٍ طيبة مع محبِّي الشهيد بشير الجميِّل، لكن يبدو جلياً الآن تأثُّر الجيل الجديد من اللبنانيين بالبروباغاندا الإرهابية وتخليهم عن نهج بشير. إن لم تتوقف إليسا عن تصرُّفاتها الصبيانية سنضطرُّ لضرب بيروت واقتلاع الإرهاب من جذوره”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

قادة عرب يندِّدون بقرار ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان ولكن ليس كثيراً لأنه يغيظ الأسد

image_post

ندَّدت قياداتٌ عربية بقرار الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، تنديداً خفيفاً شكليِّاً؛ لأنَّ قراره في النهاية يضرُّ الدكتور الفريق أوَّل ركن الأمين العام لحزب البعث الرفيق الطليعي البطل بشار حافظ الأسد أبو حافظ.

وأصدر القادة بياناً مشتركاً شدَّدوا فيه على أنَّ المساس بسيادة أيِّ أرضٍ عربيَّة يعتبر تجاوزاً للخطوط الحمر  “باستثناء الأراضي السورية، فالتعدي عليها خطٌّ أحمر باهت، أو وردي، أو ربما أحمر فعلاً ولكن بنسبة شفافية تتراوحُ بين ثلاثين إلى سبعين في المئة، بحسب المنطقة والجهة المُسيطرة عليها. وفي حالة الجولان تقدَّر بسبعٍ وأربعين في المئة”.

رسم توضيحي للخطِّ الأحمر حول سيادة الجولان

وأكَّد القادة أنَّ قرار ترامب جاء بمثابة عدالة ربَّانية ضدَّ كل الفظاعات التي ارتكبها نظام الأسد “حرق الله قلبه في الجولان تماماً كما حرق قلوبنا على أولادنا في سوريا، وتسبَّب بضياع كل الأموال التي دفعناها لتدريبهم وتسليحهم وضمِّهم لجبهة النصرة سدى”.

وأشار القادة إلى أنَّهم، وعلى الرغم من سعادتهم الجزئية بالقرار، لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام تحقيق إسرائيل لأطماعها “وسنضرب بيدٍ من حديدٍ كلَّ من تُسوِّل له نفسه التشكيك بقدرتنا على الرد، وسنلقي كلَّ من يتجرَّأ على انتقاد ردِّ فعلنا في السجن فوراً، إلى أن يتقبَّل الشعب القرار، ونبدأ بالتعامل معه بأريحية والدفاع عنه أيضاً، مثله مثل عملية السلام”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

نتنياهو يقطع زيارته إلى الولايات المتحدة لتفقُّد الهدية التي سقطت على تل أبيب من السماء

image_post

قرَّر مُختار شعب الله المختار وبطل السلام والحرب والاحتلال والاستيطان، حمامةُ السلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قطع زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتفقُّد هديةٍ سقطت من السماء على تل أبيب صباح اليوم.

وهرع بنيامين إلى بلاده فور سماعه خبر حصوله على هديةٍ جديدة “على خلافِ الهدايا التي اعتدتُ تلقِّيها من حلفائي في البيت الأبيض، أتتني هذه مباشرةً من السماء، في رسالةٍ من الله يذكِّر بها مواطنينا بأولويَّاتهم، وضرورة القضاء على أعدائه الفلسطينيين وحماية الشعب الذي اختاره، وأهمية التصويت لمن يضمن تحقيق طلبات الرب بدل الانشغال بالقضاء على الفساد كما تروِّج أحزاب المعارضة”.

وأكدّ بنيامين أنّه يقدِّر جهود أدوات الرب على الأرض التي سخَّرها لإيصال الهدية “وسنردُّ لهم الجميل أضعافاً مضاعفة، الجريح منَّا بعشر قذائف عنقوديَّة، وسنلقي عليهم هدايا أكبر وأحدث من تلك التي حملوها إلينا، لن تُبقي متظاهراً في غزَّة ولا تذَر”.