قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي؛ إنَّ إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي أمام استفزازات الفنانة اللبنانية إليسا، وستردُّ على تغريداتها المُسيئة بقصف خمسين منزلاً آخر في قطاع غزة.

وأكَّد أفيخاي أنَّه لا يمكن لوم الجيش الإسرائيلي على ردود فعله من الآن فصاعداً “العينُ بالعين والسنُّ بالسن والتغريدة بألف غزِّي والبادي أظلم. هي التي افتعلت المشكلة وانهالت علينا بالإهانات والاتهامات بينما نحن مشغولون في أمان الله بقصف مقرَّات الإرهابيين وبضع أراضٍ زراعية ومنازل وقليلاً من المدنيِّين”.

وأشار أفيخاي إلى أنَّه سعى لإيجاد حلٍّ سلمي للمشكلة قبل اللجوء إلى الحلول العسكريَّة “حاولت إيضاح الصورة لها بلطف، إلَّا أنَّها قابلت سماحتي بمزيد من الشتائم، ووصل بها العنف إلى حظري، ومن ثمَّ الحديث عني خلف ظهري، وهو ما لم يترك خياراً أمامنا سوى التصعيد ضدَّ إرهابها، وقصف منزل كلَّ غزيٍّ يسمع أغانيها أو ويلصق صورتها على باب خزانته”.

وأبدى أفيخاي استغرابه من موقف إليسا “لطالما اعتقدنا أنَّنا نتمتَّع بعلاقاتٍ طيبة مع محبِّي الشهيد بشير الجميِّل، لكن يبدو جلياً الآن تأثُّر الجيل الجديد من اللبنانيين بالبروباغاندا الإرهابية وتخليهم عن نهج بشير. إن لم تتوقف إليسا عن تصرُّفاتها الصبيانية سنضطرُّ لضرب بيروت واقتلاع الإرهاب من جذوره”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة