Skip to content

إحصائيات: اقتراب انقراض الكائن السلَفَي من الطبيعة

أشار تقريرٌ صادر عن الجمعية العلمية لحماية الطبيعة بأن “خطراً كبيراً بات يتهدد الإسلاميين، وتحديداً السلفيين منهم، الأمر الذي قد يؤدي إلى انقراضهم بحلول عام ٢٠٢٠”. وبحسب التقرير فإن مجموعة من العوامل الطبيعية تكاتفت لتحدق الخطر بالكائن السلفي٬ من ضمنها الارتفاع في نسب الوفيّات في سوريا والعراق، وانخفاض أعدادهم خارج السجون.

وحذّرت مجموعة كبيرة من المؤسسات المعنية بالطبيعة من مغبّة الإستمرار بالسياسات الحالية التي من شأنها أن تعرّض الغابات العربية لمزيدٍ من الفقر من حيث التنوع والاختلاف. وتتعرض الغابات العربية لانخفاض مستمر في التنوع الطبيعي بعد انقراض الشيوعيين والاشتراكيين، في حين لم يبقَ سوى أربعة أفراد من فصيلة القوميين السوريين تم الاحتفاظ بهم بعيداً عن الصيادين لأغراض التجربة.

ويمتاز الكائن الإسلامي بقدرته على العيش والتكاثر في السجون وتحت الأرض لسنوات عديدية وقدرته على الحياة حتى بعد التعرّض لضربات بالأسلحة الكيماوية. ويتكاثر السلفيون في جوامع مخصصة منتشرة في الأحياء المهمشة والفقيرة، حيث حرصت “الأنظمة” “العربية” على توفيرها لهم خوفاً من تورّط الشباب بالسياسة والثقافة الأمر الذي قد لا تحمد عقباه.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

دولة البحرين تنظّم تمثيلية جديدة بعنوان “الإنتخابات”

image_post

تقوم دولة البحرين وتحت إدارة  المخرج حمد بن عيسى ورعايته بتنظيم مسرحية جديدة لتسلية مواطنيها٬ الشيعة منهم خاصة٬ بعمل فنيّ جديد أطلق عليه المنظّمون عنوان “الانتخابات”. ويتوقع أن تكون بطولة هذه المسرحية من نصيب مجموعة من الممثلين السنّة في حين سيكون معظم المتفرجين من الحضور من الأقل حظاً الذين ولدوا لعائلات شيعية.

وفضّل معظم الممثلين الواعدين من الخلفية الشيعية عدم المشاركة في هذه المسرحيات٬ حيث أن العمل، ذا الطابع الكوميدي، قد تم تنفيذه مراراً وتكراراً في جميع الدول العربية وغير العربية. واستنكر البعض هذه المقاطعة قائلين أن مسرحيات شيكسبير وعادل إمام أو حتى بشار الأسد، تؤدى مراراً على مدى العديد من السنين٬ وعلى الرغم من ذلك فإن الجمهور يستمتع بها.

وتقوم مجموعة كبيرة من الدول في العالم العربي بتمثيليات مشابهة كل أربع سنوات٬ حيث تمثّل مسرحية “الإنتخابات” فرصة لعموم الجمهور لرؤية وجوهٍ وسَنَحٍ لأشخاصٍ  جدد أو مختلفين. ويجري تنظيم هذه الأعمال الترفيهية كي لا تمل الشعوب من صور الدكتاتور والممثل الأول الموزعة في جميع المباني الحكومية والدكاكين والجمعيّات وأسواق الخضرة والأحزاب-الدكاكين- والصحف الرسمية والتلفاز والإذاعة وقريباً في منازل المواطنين وغرف نومهم.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

روتانا تتعاقد مع دولة الخلافة لتصوير مسلسل تاريخي

image_post

أكدّت مصادر مقرّبة من شركة روتانا أن الشركة وقعّت عقداً مع المخرج المصري عمرو فريد للبدء بتصوير مسلسل تاريخي بعنوان “سيف أبي بكر”. وبحسب المصادر، فإن اختيار الشركة وقع على دولة الخلافة لتصوير المسلسل في أراضيها نظراً للتشابه الكبير بين مواقع التصوير فيها والفترة التاريخية في النص السينمائي.

ويتناول المسلسل الأحداث التي مرّ بها طفل اسمه ربيع، عاش وترترع في بلاد الشام، ومن ثم عصى والده، وكان والده مجحفاً وفاسداً، لكن الفتى رفض أن يتوب، فجاءته ثلّة من الرجال الملثمّين الذين أعادوه إلى الماضي السحيق حيث لا يوجد انترنت سريع ولا فيسبوك. وبعد ذلك، عندما أدرك ربيع خطأه، حاول العودة إلى الوضع السابق مع أبيه السيئ، إلا أن قصة المسلسل لا تتناول موضوع المغفرة بل سخرية الحياة، حيث يكتشف الفتى ربيع أن الجميع، بما في ذلك والده، قد ماتوا وأنه لا يوجد مستقبل أساساً، ويظل ربيع عالقاً في الماضي مع أبو بكر وأبو حذقلة من الحلقة السابعة وحتى نهاية الجزء الأول من المسلسل.

وقامت شركة روتانا بالترتيب مع وزارة الصحوة في دولة الخلافة للتصوير في بضع مناطق منها الرقّة وريف دمشق وريف حلب والموصل والأنبار. ومن جهته، أكّد أبو حفصة المعاني، المتحدث باسم وزارة الفتوحات الثقافية، أن “دولة الخلافة تؤكد على توفّر الأمن اللازم لمواقع التصوير حيث ستضمن أمن وسلامة طاقم العمل طالما أن المسلسل لا يحتوي ما لا يرضي الله عزّ وجلّ أو خليفة المسلمين.

 

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).