فريق من علماء الفضاء السعوديين يُنزلون أول مركبة فضائية على كوكب الأرض | شبكة الحدود Skip to content

فريق من علماء الفضاء السعوديين يُنزلون أول مركبة فضائية على كوكب الأرض

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

قام فريق من علماء الفضاء السعوديين صباح اليوم، بإنزال أول مركبة فضائية على أحد كواكب المجموعة الشمسية، والمعروف بكوكب “الأرض”. وزُوّدت المركبة بأربع عجلات مستديرة الشكل، تمكّنها من السير على أرض الكوكب، إضافةً إلى ألواح عازلة من مادة الزجاج، تمكّن الركّاب من رؤية ما حولهم دون الحاجة لمغادرتها.

ويبعد الكوكب نحو ٢٥ ألف سنة ضوئية عن مركز مجرة درب التبانة، ويمتاز بتسارع جاذبية مقداره ٩٫٨ متر في الثانية، وبتوفّره على طبق الكبسَة وكميّات من النفط.

ويرى مراقبون، أن هذا الإنجاز ما كان ليرى النور لولا مشيئة العلماء الأمريكان، الذين قاموا بتزويد الفريق بسيارة هامر لإنزالها على شوارع وصحاري الكوكب. لكن الشيخ العرّيفي*، أحد العلماء-الشيوخ المسؤولين عن هذه الرحلة، أكّد بالمقابل أنه وعلى الرغم من أن مشيئة العلماء الأمريكان كانت ضرورية لتحصيل المركبة، “إلّا أن مشيئة الله هي التي فرضت أن تكون مشيئة العلماء الأمريكان كذلك، وبالتالي ما زلنا رابحين في معركتنا مع الكفر والكفّار”.

وتمكّن العلماء-الشيوخ السعوديون في فترة زمنية قياسية بُعيد الإنزال، من تحديد اتجاه القبلة على الكوكب، عن طريق استخدام البوصلة، وباتوا الآن قادرين على توفير مجموعة واسعة من التعليمات والفتاوى، التي تتعلق بالجنس والطعام والشراب وأصول التيمّم على الكوكب. في حين ما زال الغرب عالقاً بقضايا الانحلال الأسري وتفكك المجتمع، ومحاولاته العبثية لمعرفة أصل الكون والوجود.

ويأتي هذا الإنجاز، بعد أيام قليلة من قيام الفريق الأوروبي بالهبوط بنجاح على متن المذنب، الذي لا يبعد سوى بضعة مليارات الكيلومترات عن الأرض، الأمر الذي أكّد العريفي على هامشيّته.

وما زال الغرب يحاول اللحاق بالإنجازات السعودية المتتابعة، كالسّماح للمرأة بقيادة المركبات على كوكب الأرض، والقدرة على استخراج وبيع النفط الخام، باستخدام الماكينات الأمريكية والعمّال الوافدين كأسلوب حياة.

————————

* الشيخ العالِم العريفي: أحد أهم شيوخ القرن الواحد والعشرين، يمتاز بلحية جذّابة، مكّنته من ركوب موجة الشهرة بعد حصوله على لقب ملك جمال الشيوخ. ويشتهر العريفي بنشاطه على مواقع التواصل الإجتماعي، ومواقفه الحاسمة والقاطعة تجاه الغرب الكافر والشيعة والمسيحيين والملحدين والمرأة وغير المسلمين، من سكان غرب آسيا ومجمل أفريقيا.

 

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

استدعاء السفير الأردني من اسرائيل يتسبب بإغلاق حزبين في الأردن

image_post

أغلق حزبان أردنيان أبوابهما وعلّقت خمس مجموعات عملها في الأردن إثر قرار الدولة الأردنية سحب سفيرها من اسرائيل.  وكانت الحكومة قد مرّرت مجموعة من الرسائل السياسية التلميحية الصريحة في الصحف اليومية عن نيتها استدعاء السفير، لكن دون أن تنتبه إلى عزوف الأحزاب، والقرّاء عامّةً، عن مطالعة مقالات فهد الخيطان.

وشكّل قرار الدولة استدعاء سفيرها تهديداً لصورة العديد من الأحزاب حيث اتُخذ القرار من دون أي مظاهرات شعبية أو جماهيرية. وأخذاً بتاريخ مظاهرات الأحزاب ومقارنته بتاريخ العلاقة مع اسرائيل، فإن هذا القرار يعتبر الدليل النهائي الذي يثبت أخيراً وبشكلٍ علميّ وقاطع وجود علاقة طردية بين نشاط الأحزاب ومستوى العلاقة مع اسرائيل.

ومن جهة أخرى أدى القرار إلى حلّ خمس مجموعات من الناشطين والأصدقاء، فيما تخشى مجموعات وجلسات أخرى نفس المصير في الأيّام القليلة القادمة. ويواجه هؤلاء خطر تقاطعهم الآن مع الموقف الرسمي للدولة، الأمر الذي يخرجهم منطقياً من صفوف المعارضة. وتتميّز المجموعات المهدّدة بالخطر من الناشطين والأصدقاء باعتمادها فكرة “تخفيف التطبيع” كشكل تنظيمي وموقف سياسي ونمط حياة وهواية، الأمر الذي استبدلته الدولة بقرار.

وحذّر خبراء قانونيون من خطورة القرار نظراً لإضراره “بالعلاقات مع دولة مجاورة” مما يقع كتهمة ضمن اختصاص محكمة أمن الدولة. أيضاً، فإن استمرارالتراجع في شعبية الأحزاب والمجموعات يمثّل  “تقويضاً” و”تعطيلاً” لجهود الدولة في التنمية السياسية، الأمر الذي يجرّمه قانونا منع الإرهاب ومنع الجرائم.