عيد الأم

احتفل الشاب كُ.أُ بوالدته بمناسبة عيد الأم، وعبَّر لها عن مشاعر المحبة التي يكنِّها لها وتقديره لجهودها، بشرائه ذلك القميصص الأزرق الفاتح الذي رآه للمرة الأولى الأسبوع الماضي وأعجبه موديله الملائم تماماً لطبيعة جسده.

وقال كُ.أُ إنَّ عيد الأم يعتبر المناسبة الأمثل لشراء القميص “لم أكن لأتكبَّد مبلغاً كهذا في الأيام العادية، لكنّني سأفعل أيَّ شيءٍ لتشعر أمي أنَّ فلذة كبدها بات شاباً أنيقاً يفرض احترامه على الناس ويبهرهم بمظهره، حتَّى أنَّني اشتريته بنفسي لأريحها من عناء الذهاب إلى المحل وانتقائه ودفع ثمنه، وارتديته قبل دخولي المنزل لأفاجئها”.

وأكَّد كُ.أُ. أنَّ والدته ستستفيد من القميص هي أيضاً “فلن أرتديه طيلة الوقت؛ وسأتركه على أرضية غرفتي نهاية كلَّ أسبوعٍ لتستعمله في الغسالة التي أهداها إياها والدي العام الماضي، والمكواة التي جاءتها كهدية من أخي في عيد ميلادها”.

وأشار كُ.أُ. إلى أنَّ القميص سيُسهِّل على والدته اختيار هدية عيد ميلاده القادم “لن تُضطرَّ للتفكير كثيراً في طريقة ردِّ الجميل، وما عليها إلا الذهاب للمتجر ذاته وشراء حذاء بني يتناسق مع لون قميصي الجديد”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
۱
مؤلم
۱
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة