داعش يسارع إلى تخطيط هجوم إرهابي قبل أن يتسنى للعالم أن يتعاطف مع المسلمين لا سمح الله | شبكة الحدود Skip to content

داعش يسارع إلى تخطيط هجوم إرهابي قبل أن يتسنى للعالم أن يتعاطف مع المسلمين لا سمح الله

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أصدرَ تنظيم الدولة الاسلامية بياناً أكَّد فيه متابعته بمزيد من القرف والاشمئزاز بوادر التعاطف مع المسلمين التي بدأت في الانتشار خلال اليومين الماضيين إثر المجزرة التي وقعت بالمصلِّين في نيوزيلندا، مشيراً إلى أنه يعكف حالياً على التخطيط لهجوم إرهابي مُعتبر، للقضاء على هذا التعاطف وتحويله الى كره وعداء.

وتوعَّد التنظيم العالم بجعله يتعوَّذ بالله من الشيطان الرجيم عندما يُفكِّر، مجرد تفكير، بالمسلمين “والله تالله لنزرعنَّ الإسلاموفوبيا في جيناتكم. تعاطف؟ كخٍ كخٍ، المسلمون ليسوا بحاجة لتعاطف، المسلمون بحاجة للدم والقتل والإعدامات”.

ودعا البيان كافة المسلمين في بلاد الكفر إلى عدم الانسياق وراء هذا التعاطف “إنَّها مكيدة في غاية الخطورة؛ يُظهر لكم الكلاب الأنجاس وجهَهم الحَسَن لتندمجوا في مجتمعاتهم وتمتنعوا عن تفجير أنفسكم بينهم، وبذلك يحولون دون قدرتنا على استقطابكم إلى صفوفنا. يجب أن تكونوا كريهين وأنذال معهم كي تكسبوا كراهيتهم وإساءاتهم، فتجدوا مُبرراً كافيا لتفجيرهم”.

واعتبر البيان الهجوم هزيلاً وبائساً “يشعرون بالفخر لقتل خمسين شخصاً من بينهم نساء وأطفال وإصابة آخرين دون اعتبار لحياتهم، وهذا دليل على أن الوقت ما زال مبكراً ليعدوا أنفسهم بين مصاف الإرهابيين الحقيقيين، خصوصا عندما نريهم كيف يكون الإرهاب“.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

إردوغان يطالب بتسليمه مُنفِّذ هجوم نيوزيلندا ليستخدمه في دعايته الانتخابية على أرض الواقع

image_post

طالبَ الخليفة العلمانيُّ الأول بديع الزمان وقاهر الغلمان رجب طيِّب إردوغان الحكومة النيوزيلندية بتسليمه مُنفِّذ الهجوم الإرهابي على مسجديّ كرايستشيرش، ليتسنَّى له استخدامه في دعايته الانتخابية على أرض الواقع، بدلاً من الاكتفاء بعرض فيديو الهجوم على مؤيِّديه.

ودعا رجب أنصاره إلى تجاوز أحزانهم والتطلُّع نحو المستقبل “وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ. هذه الجريمة الجبانة لن تمرَّ دون أن نلعق إصبعنا من ورائها، ليس في الحملات الانتخابية فقط، إذ من شأن  وجود إرهابي كهذا في قبضتي إنعاش اقتصادنا وجعل تركيا وجهة سياحية لكارهي اليمين المتطرف حول العالم”.

وقال رجب إنَّ هذا المطلب لا يتعارض مع مبادئه الديمقراطية “فالعملية الانتخابية تتطلَّب اتباع طرق خلَّاقة؛ لقد رفعَتُ سقفَ التوقعات عند جمهوري ولم تعد تكفيه الخطابات. لا بدَّ من جلب المجرم ليمثّل عمليَّته أمام الحشود، وأعطي كل من يحبني فرصة تفريغ غضبه بالبصق في وجهه ورميه بالحجارة”.

وأكد رجب لنيوزيلندا أن تركيا بأمسِّ الحاجة لهذا المجرم “إذ لم نستطع استغلال مسألة خاشقجي كما يجب، ولا يرضيكم أن تُفوِّتوا علينا فرصة كهذه. لن أبقيه عندي مدة طويلة، سأعيده إليكم حالما تنقضي حاجتي منه، كما أعدت القسَّ الأمريكي برونسون إلى بلاده”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

ارتفاع الجنيه المصري لتتجاوز قيمته فلتر سيجارة رُمي في الشارع منذ شهرين وفاضت عليه المجاري

image_post

سجَّل الجنيه المصري أعلى مستوياته خلال عامين، ليفوق سعر صرفه قيمة فلتر سيجارة كليوبترا رُمي في الشارع منذ شهرين ودهسته خمسة ملايين سيارة وتبوَّل عليه ثلاثة كلاب وفاضت عليه المجاري وجرفته إلى أحدى قنوات الصرف الصحي ليتشبَّع بالمياه العادمة قبل سقوطه في النيل وتلوُّثه بالبلهارسيا.

وقال مدير البنك المركزي إن الارتفاع الحالي ناجم عن تدفُّق تحويلات المغتربين بمستويات غير مسبوقة، وهذا بفضل الرؤية الاقتصادية الثاقبة لسيادة الرئيس السيسي، وعمله الدؤوب على عدم توفير وظائف كافية ليبقى المصريُّون يعملون كوافدين في دول الاغتراب”.

وأكد المدير أن الجنيه على الرأس والعين وقيمته محفوظة في قلوب المصريِّين “لكن تحديد قيمته في الأسواق يعتبر قراراً استراتيجياً يهدف إلى الحفاظ على الأمن الاقتصادي للبلاد؛ والقيادة، بحنكتها، ارتأت خفض سعر صرفه لحمايته من الانفلات الأمني والإرهاب وحالة الطوارئ؛ خشية عليه من رصاصة طائشة أو هراوة أو إخفاء قسري”.

وشدَّد المدير على أن مصر ماضية بسياسة عدم استقرار قيمة الجنيه “نحن فقط من يقرِّر متى يهبط أو يرتفع، مثلنا مثل الصين أو أي قوة اقتصادية عظمى تتحكم بدفة الاقتصاد العالمي لتحافظ على حصتها فيه”.