أكَّد الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب أنه يلعن الساعة التي صار فيها رئيساً، وليس أي رئيس، رئيس الولايات المتحدة، الذي ينتظر العالم بأسره ما الذي سيُصرِّح به، وكيف سيدين هجوماً كالهجوم الرائع، من وجهة نظره، الذي جرى على المسجدين في نيوزيلندا.

وقال دونالد، في حديث خاص مع مُقرَّبين له، إنه كان رمزاً ومثلاً للكراهية يقتدي به اليمينيون المتشدِّدون “والآن، لمجرَّد أنني رئيس، أضطرُّ لمجاملة هذا وذاك، وإدانة أي هجوم عنصري ضد المسلمين، وأُجبر على وزن كلامي والتفكير بما يجب قوله عنهم وعن بقية الديانات والأعراق والقوميات التي أكرهها وأتمنى موتها جميعاً”.  

وشدَّد دونالد على أنه سيدين الهجوم ليس لبشاعته على الإطلاق “بل لأن مُنفِّذه حمار؛ إذ بثَّ العملية مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي ليحصد المشاهدات والمشاركات والإعجابات. لو أنه نفذها بعيداً عن الأضواء لكان باستطاعتي المناورة والتهرُّب من الإدانة بحجة انتظار نتائج التحقيقات، أو لكنت اتهمت داعش أو قلتُ إنهم خارجون عن السيطرة ربما كانوا وراء مقتل المصلين، أو اعتبرتها جريمة حب”.

۲
وقعت على الأرض ضحكاً
٤
ضحكت دون أن أقع على الأرض
۱
مؤلم
۱
إبداع
۱
تجاوزت الحدود
غبي
۱
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة