غادة السمان تنشر رسالة مارك زوكربيرغ لها | شبكة الحدود

غادة السمان تنشر رسالة مارك زوكربيرغ لها

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أطلقت الأديبة السورية غادة السمان الرسالة التي وصلتها من مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرغ في كتاب جديد، لتضُمَّه بذلك إلى قائمة المشاهير الذين ربطتهم بها علاقة من طرف واحد، والأول حتى الآن، الذي نُشرت رسالته وهو لايزال على قيد الحياة.

وجاء نشر هذه الرسالة بعد دقيقتين من وصولها، وهي فترة قياسية بالمقارنة مع تلك التي احتاجتها لتقرِّر نشر رسائل أُنسي الحاج وغسَّان كنفاني، وهو مؤشِّر على مواكبتها عصر السرعة واقتناعها التام بعدم ضرورة الحفاظ على الخصوصية في العلاقات الشخصية؛ لأن حياة المشاهير يجب أن تكون مشاعاً، فيحق للناس معرفة حتى ألوان ملابسهم الداخلية.

ورغم أن الكتاب لم يُشكِّل مفاجأة للساحة الثقافية؛ بعدما أصبح الجميع يتوقَّعون نشر رسائل من الجميع لغادة السمان في كتب، إلّا أن مندوبنا لشؤون غادة السمان آثر اقتناءه وعرضه علينا وعليكم.

وتاليا نص الرسالة:

مرحبًا ، أنا مارك زوكربيرج مدير Facebook.

مرحبًا بالجميع ، يبدو أن جميع التحذيرات كانت حقيقية ، وأن استخدام Facebook سيكلف المال

إذا أرسلت هذه السلسلة إلى 18 مختلفة من قائمتك ، فسيظهر رمزك باللون الأزرق وسيكون مجانيًا لك.

إذا كنت لا تصدقني غداً في الساعة 6 مساءً ، فسيتم إغلاق facebook وفتحه ، عليك أن تدفع ، هذا كله بموجب القانون.

هذه الرسالة هي إعلام جميع مستخدمينا ، أن خوادمنا كانت مزدحمة للغاية في الآونة الأخيرة ، لذلك نحن نطلب منك مساعدتك لحل هذه المشكلة. نطلب من المستخدمين النشطين إعادة توجيه هذه الرسالة إلى كل من الأشخاص الموجودين في قائمة جهات الاتصال الخاصة بك من أجل تأكيد مستخدمي Facebook النشطين إذا لم تقم بإرسال هذه الرسالة إلى جميع جهات الاتصال الخاصة بك على فيسبوك ، وسيبقى حسابك غير نشط مع نتيجة فقدان جميع your cont نقل هذه الرسالة. سيتم تحديث هاتفك الذكي خلال الـ 24 ساعة القادمة ، وسيكون له تصميم جديد ولون جديد للدردشة. أعزائي مستخدمي Facebook ، سنقوم بتحديث للفيسبوك من الساعة 23:00 مساءً. حتى الساعة 05:00 صباحًا في هذا اليوم. إذا لم تقم بإرسال هذا إلى جميع جهات الاتصال الخاصة بك سيتم إلغاء التحديث ولن يكون لديك إمكانية للدردشة مع رسائل الفيسبوك الخاصة بك

سوف تذهب إلى معدل الدفع إلا إذا كنت مستخدمًا متكررًا. إذا كان لديك 10 جهات اتصال على الأقل

أرسل هذه الرسالة القصيرة وسيتحول لون الشعار إلى اللون الأحمر للإشارة إلى أنك مستخدم

تم التأكيد … ننتهي من ذلك مجانًا في الغد يبدأون بتجميع الرسائل على الفيسبوك بسعر 0.37 سنت إرسال هذه الرسالة إلى أكثر من 9 أشخاص من جهات الاتصال الخاصة بك وسوف تكون خالية من الحياة لكي تشاهدها وستتحول إلى اللون الأخضر في الكرة من أعلاه تفعل ذلك وسترى. إلى 9 من أنت

الإمارات تحتفل بيوم الجاليات لاستعراض جميع الجنسيَّات التي تمتلكها

image_post

خصَّصت دولة الإمارات العربية المتّحدة يوماً للجاليات، يستعرض خلاله الشيوخ والأمراء والمواطنون ما لديهم من أدوات الإنتاج والرفاهية على اختلاف دول المنشأ.

وقال وزير التسامح الإماراتي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان إن الفعالية ستسهم في تعزيز روابط المودَّة والتراحم بين المواطنين وممتلكاتهم “سيحظى الأجانب بفرصة الحديث مع مُلّاكهم وكأنهم بشر كاملون، والتواصل مع بعضهم وتبادل خبراتهم المكتسبة في خدمة الإماراتيين فيما بينهم، ممّا يرفع معنوياتهم ويدفعهم إلى زيادة انتاجيَّتهم مستقبلاً”.

وأشار نهيان إلى تنوِّع فقرات الفعالية وملاءمتها لكافة الأعمار “حتى الأطفال ستتاح لهم فرصة استعراض ألعابهم السيريلانكية والهندية وتبادلها وضربها. كما سيكون للسيدات حصة وافرة من المتعة، إذ سيجرِّبن مجاناً أجود أنواع الفلبينيات، وآخر ما توصلت إليه تقنيات تدليك الأقدام وتزيينها بطلاء الأظافر بشكل يرضي أذواقهنّ”.

من جانبه، عبَّر أحد المشاركين عن إعجابه ودهشته مما رآه “لطالما اعتقدت أن الجنسيَّات الأوروبية هي الأفضل، ولكن عندما رأيت عضلات الأفارقة وقدرتهم الفائقة على التحمُّل، وسهولة شتم الفلبينيين دون انخفاض مستوى الخدمة المقدمة منهم، اكتشفت حقيقة ما كنت أفتقده؛ وتنعِّم غيري بتقنيات أفضل وبأسعار أقل.

وأضاف “أفكر الآن بتصريف أحد البريطانيين الذين أملكهم مقابل فكَّة وفيرة من الآسيويين والأفارقة”.

فنٌّ في كل مكان: مراهق يوظِّف إصبعه ليجعل من السيارات كانفاس يرسم عليه لوحات مُلهمة

image_post

معاذ شطّة – الناقد الفنِّي والأدبي الحصري لشبكة الحدود

بينما كنت أسير في شوارع مدينتي أتأمَّل الجمال المختبئ في تفاصيلها وفي زوايا بناياتها، حالفني الحظ وشاهدت مراهقاً أخذ يعبِّر عن نفسه بالرسم على مركبات حارته، محوِّلاً السيارة المغبرَّة إلى كانفاس، واحدةً تلو الأخرى، ويجعل من مظهرها المملِّ الباعث على الكآبة لوحةً فنيَّةً تسرُّ الناظرين.

رفض الفنانُ تزويدي بأيِّ معلوماتٍ عن هويته الشخصية باستثناء أنَّه معروفٌ باسم “حمودة”، وهو عُرف متَّبع لدى فنَّاني الشارع، أمثال حمودة وبانكسي، الذين يخاطرون بحياتهم ويتعرَّضون للملاحقة القانونية من قِبل السلطات ويقفون وجهاً لوجه أمام أصحاب السيارات.


اغسلني – إصبع على زجاجٍ مغبَر، حمّودة – يوليو ٢٠١٧

بدأ حمودة مسيرته منذ نعومة أظافره بتصميم الخطوط العربية والإنجليزية، محترفاً فنَّ الكاليغرافي على الزجاج عوض الورق كالفنانين العاديين، وسرعان ما انتقل إلى الرسم باللغتيْن تعبيراً عن التنوع الثقافي الذي تزخر به مدينته، “اغسلني” و “wash me”، يكتب حمودة، في رسالة واضحة لسكان الحي تناشدهم الحفاظ على جماله وأناقته.

نما حمودة ونمت معه قدراته الفنية التي صقلها كلَّما مرَّ بجانب سيارة، ورغم استمرار اعتماده على الكاليغرافي بشكلٍ رئيسي، بدأ يعبِّر عمّا يجول في داخله برسمه قلوب الحب على الطريقة التجريديَّة، ويغرق الحيَّ بتعبيره عن مشاعره تجاه سعاد ابنة جيرانه عبر دمج الكاليغرافي مع الفن التجريدي ليكتب اسميهما على جانبي قلب حب يخترقه سهم.

إنَّ أهم ما يميِّز حمودة هو رسمه على أي سطح، وعدم خوفه من خوض تجارب جديدة واكتساب مهاراتٍ من شأنها الارتقاء بهويَّته الفنيَّة، فتراه يرسم على الغبار المتراكم على السيارات، ثمَّ يحفر على أدراج مقعده في المدرسة، وفي شتاء ٢٠١٩، رسم على الثلج لوحةً تجسِّد ما يجول في خاطره في هذه المرحلة العمريَّة.


إيروتيكا – اصبع على الثلج، حمّودة – يناير ٢٠١٩