بوتفليقة

مدَّد سيادة الرئيس الأثري عبد العزيز بوتفليقة ولايته الرابعة، نزولاً عند رغبة المواطنين الذين خرجوا إلى الشوارع مطالبين بعدم ترشُّحه لولاية خامسة.

وأقرَّ عبد العزيز بأنَّه تردَّد قليلًا في بداية الاحتجاجات “إذ رأيت شعباً واعياً وفياً خرج إلى الشوارع رافضاً تكرار نفسه لتأكيد تمسُّكه بي، ولم يهُن عليه، بعد أن حكمته كل هذه السنين، رؤيتي وأنا أترشَّح للانتخابات وأنافس آخرين على منصبي، كما أن الديمقراطية تفرض عليَّ تلبية مطالب الجماهير حتى لو أرادوا إلغاء العمل بها”.

وأكَّد عبدالعزيز أنَّ سنوات حكمه علَّمته كثيراً من الدروس “أهمًّها درس الربيع العربي؛ فقد رأينا بأمِّ أعيننا الويلات التي جلبها تجاهل مطالب الشعوب، ولا أريد لبلادي أن تواجه المصير ذاته بتكرار تجربة أنظمة ديكتاتورية فاشلة”.

* استقرار: من قرار، والفعل الأصلي قرَّر، بمعنى أن يُقرِّر الحاكم الجلوس على مقعده الجلدي الدوَّار لا يبارحه، فيقال “استقرت البلاد”، أي قرَّر رئيسها البقاء في منصبه للأبد.

۱
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
۱
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة