تعهَّد مُختار شعب الله المختار حمامة السلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للشعب السوري بتحريره من المحتلِّ الإيراني الغاصب وأذياله، والدفاع عن حقِّه بتقرير مصيره.

وقال بنيامين إن الإيرانيين يتصرَّفون وكأنَّهم لا يدركون أن لهذا البلد شعباً ولا يمكنهم السيطرة عليه واحتلاله بهذا الشكل “من المعيب استغلال نفوذ بلد أقوى منك يسيطر على بلد آخر لتدخلها وتتصرَّف وكأنها ملك لك وتقتل شعبها وتهجره لتحلَّ مكانه. هناك قوانين دولية من الواجب احترامها والتقيُّد بها”.

وأكَّد بنيامين أنَّ إسرائيل لن تتوقَّف عن بذل الجهد في سبيل إيقاف المدِّ الإيرني في سوريا “سنملؤها نقاطاً أمنية وحواجز تفتيش حتى نتأكد من قدرة الجميع على التحرُّك دون أن يخاف على حياته، وسنساعد في جهود إعادة الإعمار، إذ سنبني في كل منطقة نحرِّرها بيوتاً وقُرى نُسكن فيها مواطنينا من عشرين إلى مئة سنة ليتأكدوا من جاهزيتها وصلاحيَّتها للاستخدام”.

وتعهَّد نتنياهو بعدم تكليفه السوريين أي مبالغ مقابل تحريرهم “عندما نحرِّركم من براثن الظلم الإيراني، سنعطيكم حارة على أطراف دمشق لتعيشوا فيها، ولكننا سنمنعكم من دخول المسجد الأموي لأن هناك يهوداً يجب أن يعودوا إليه، ولتحمدوا الله على تبقّي شيء لكم؛ لأن بقاء الإيرانيين في بلادكم يعني عدم بقاء أي شيء لكم”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة