خرج آلاف الجزائريين عن دينهم ونزلوا إلى الشوارع في مختلف مدن وولايات البلاد، مُجاهرين كفرهم بحكم الرئيس الأثري عبد العزيز بوتفليقة، رافضين قرار القائمين على رعايته وإطعامه وتحريكه بترشيحه لولاية خامسة.

وقال مُنسِّق حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم معاذ بوشارب إنَّ علامات الاضطراب النفسي والمسَّ بدت على المتظاهرين “فهتفوا بهستيريَّةٍ ضدَّ مقدَّسات البلاد وثوابتها، رافعين يافطاتٍ كُتبت عليها عبارات ورسوم شيطانية يطالبون فيها بسحب ترشُّح فخامة الرئيس، جاحدين بفضله ومنكرين نعمه التي أغدق بها عليهم. ولا أستبعد أن يكون من بينهم مُشرِكون يسعون إلى انتخاب مُرشَّحين آخرين عوض منح الرئاسة لبوتفليقة وحده”.

وأعرب معاذ عن ثقته بحكمة الشعب الجزائري وقدرته على تمييز الحق من الباطل “القابض على رئيسه هذه الأيام كالقابض على الجمر، وأنا مُتأكِّد أنَّ باستطاعة الجزائريين الإمساك بالجمر لخمس سنوات أخرى، بل وابتلاعه إذا لزم الأمر”.

وأضاف “أمَّا هؤلاء الذين نراهم في الشوارع فما هم إلا قلَّة ضالَّة تريد أن تعيث في الأرض فساداً، ندعوهم بالحكمة والموعظة الحسنة لعلَّهم يهتدون، فباب المغفرةِ واسع، خصوصاً وأنَّ فخامة الرئيس نائمٌ الآن ولا علم له بما يجري وأنا أعدهم ألَّا يُقالَ له شيء ممَّا بدَر منهم في حال كانت توبتهم صادقة نصوحة”.

ومن المتوقَّع أن تُصعِّد السلطات الجزائريَّة من حدة إجراءاتها في حال لم يتب المتظاهرون ويرجعوا إلى منازلهم مُسبِّحين بحمد بوتفليقة، على أن تُريَ من يُقبض عليهم وهم كفارٌ عين بوتفليقة الحمراء، وذلك لعدم قدرته على تحريك شيءٍ آخر، كما أنَّ احمرارها جاء نتيجة لمشاكل في الكبد.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة