بوتفليقة يؤكد أنه كان ليتخلَّى عن كرسيِّ الرئاسة لو تمكَّن من الوقوف وتركه | شبكة الحدود

بوتفليقة يؤكد أنه كان ليتخلَّى عن كرسيِّ الرئاسة لو تمكَّن من الوقوف وتركه

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أبدى سيادة الرئيس الأثري عبد العزيز بوتفليقة استعداده التام للتخلي عن كرسيِّ الرئاسة، مؤكداً عدم تمسُّكه به، إلا أنه ولسوء الحظ، غير قادر على استجماع الطاقة اللازمة لشدِّ عضلات فخذيه وتحريك مفاصل ركبتيه والوقوف لمغادرته.

وقال الناطق بلسان بوتفليقة إن الرئيس هَمهَم له بأن لا مشكلة لديه مع التجديد وتغيير الوجوه “هو على استعداد لمغادرة كرسيه الذي استخدمه لعشرين عام من أجل تبديل وجهه وتنجيده، أو استبداله بكرسيِّ رئاسة جديد”.

وأضاف “أشار فخامته إلى أن عجزه ليس نهاية الأمر، فثقته العالية بشعب الجزائر العظيم تجعله على يقين أن هذا الشعب سيقف نيابة عنه ويغادر”.
من جهته، أعرب الخبير فاضل بن زرنبيط عن ثقته بسعة صدر المواطنين وتفهُّمهم لحالة الرئيس “خصوصاً أنه غير قادر على فعل شيء حتى وهو على هذا الكرسي. كل ما هنالك أنه اعتاده ولا يرتاح إلا بالجلوس عليه، ولا أعتقد أن الجزائريين يرضون معاملته بقسوة وهو بعمر جدِّهم المرحوم، ويجبرونه على مغادرته”.

السيسي يؤكد للمصريين أن هذا آخر تعديل دستوري ستشهده البلاد ولن يسمح للدستور بإزعاجهم بعدها

image_post

قال فخامة الرئيس الدَّكر عبد الفتَّاح السّيسي إنَّ التعديلات الدستورية التي دُعي المواطنون للمشاركة في الموافقة عليها ستكون الأخيرة من نوعها، مؤكِّداً أنَّه لن يسمح لمجموعة من الأوراق أن تزعج المواطن المصري وتقلق راحته بعد الآن.

وأبدى عبد الفتاح تفهُّمه لانزعاج مواطنين من إجراء التعديلات وإطلاقهم حملات تدعو إلى رفضها “لقد صوَّتتم مرَّتين خلال فترة قصيرة، ولا يُعقل أن أُكبِّدكم عناء التصويت في كلِّ مرة أحتاج فيها صلاحية إضافية أو تمديداً لفترة حكمي، خاصة وأن لديكم العديد من الأولويات مثل تلقيط رزقكم وتدارك الغلاء وانقطاعات المواد التموينية والأدوية والوقود”.

ودعا عبد الفتاح الشعب إلى إكمال معروفه حتى يمتلك تفويضاً مطلقاً “استكمالاً للتفويض الذي منحتموني إياه عام ٢٠١٣، وحينها، سأثبت لكم أنني جدير بثقتكم وأستطيع الاعتماد على نفسي فقط باتخاذ القرارات”.

كما شكر عبد الفتاح الشعب على سعة صدره وموافقته على التعديلات “فالدساتير بشكلٍ عام أفكارٌ أكل عليها الزمان وشرب؛ نحن نعيش عصر السرعة، ولا داعي للمعاناة من وجود دستور وكأننا لا نزال في القرن التاسع عشر”.

وأضاف “سأعيد لكم الحقبة الذهبية لمصر، حيث لم يكن هناك دساتير ولا إخوان ولا أحزاب ولا ناشطون ولا معارضون، بل فرعون واحد عظيم كُلِّي القدرة”.

السعودية تؤكد للكونجرس أنها دولة مستقلة لا تحتاج دعم أحد لقتل اليمنيين

image_post

أكَّدت الحكومة السعوديَّة للكونجرس الأمريكي أنها دولة مُستقلة ذات سيادة على قراراتها، تستطيع الاعتماد على نفسها، ولا تحتاج دعم أحد فيما يتعلَّق بقتل اليمنيين أو غيرهم.

وقال الناطق باسم الحكومة السعودية إن بلاده تشعر بالامتنان للجهود التي بذلتها الولايات المتحدة معها في اليمن، ابتداءً من مَدِّها بالأسلحة والخبرات اللوجستية وتزويد التحالف بالوقود، وصولاً إلى الطبطبة عليها والتغاضي عن انتهاكاتها لحقوق الإنسان وارتكابها جرائم حرب وتسبُّبها بمجاعة وتفشِّي الكوليرا “ولكنَّكم لن تفرضوا علينا وقف الحرب إن قرَّرتم وقف دعمكم؛ سنكملُ حملتنا معكم أو بدونكم”.

وأضاف “تخطئون إن اعتقدتم أنكم بسحب قواتكم تُؤثِّرون على مجريات المعركة أو تحدثون تغييراً في ميزان القوى؛ فسوق السلاح كبير وواسع، ولدينا من الأسلحة التي اشتريناها منكم ما يكفي لقتل اليمنيين ليس في بلدهم فحسب، بل قتل كل يمني في العالم”.

واعترف الناطق أن غياب الخبرات الأمريكية سيُصعِّب المهمة على السعودية “لديكم باع طويل في صنع الكوارث الكبرى، على غرار ما ارتكبتموه سابقاً في فيتنام وهيروشيما وناغازاكي وأفغانستان والعراق، لكن، هذا لا يعني أننا نقلُّ شأناً عنكم، فتجاربنا في سوريا وأفغانستان وليبيا تعطي دلالة واضحة على استطاعتنا الاعتماد على أنفسنا حتى نُنهي اليمن“.