أمريكي جنسية لغة عربية

استمرَّ الأمريكي عُريب الشلافيني بتحدُّث العربيَّة بطلاقة وكأنَّها لغته الأم، دون الحاجة للاستعانة بالمعاجم والمترجمين، رغم حصوله على الجنسيَّة الأمريكيَّة ليلة البارحة.

واعتبر صديق عريب، تامر العُب، أنه لا يستحقُّ النعمة التي هو فيها “فهو يتكلَّم مع أصدقائه وأقاربه، بشكل شخصي أو عبر الهاتف، بعربيَّة طليقة، دون أن يُكلِّف خاطره نطق بعض الكلمات الإنجليزيَّة أثناء الحوار، حتى أنه تقبَّل التهاني عبر منشوره الذي احتفى فيه بحصوله على الجنسيَّة باللغة العربيّة، عوض حظر أصحابها، دون أدنى احترام لجنسيَّته أو ترامب الذي وافق على قبوله بين مواطنيه”.

وأضاف “أهكذا نقول ثانك يو لمن أكرمنا ووثق بنا وضمَّنا إلى عائلته؟ يا سلام، ثُمَّ يستغرب هو وأمثاله لماذا يكرهنا الأمريكان وينتخبون أحزاباً مُتطرَّفة تُعادي العرب والمهاجرين”.

وأكّد تامر أن منح الجنسيَّة لعُريب دليل على غباء نظام الهجرة الأمريكي “فهو يُمكِّن أي شخص يحمل شهادة عُليا ومتزوج من أمريكيَّة ويعمل ويعيش داخل الولايات المتحدة لعدد من السنوات مُلتزماً بالقانون ويدفع الضرائب من الحصول على الجنسيَّة، فيما الأمريكان الحقيقيُّون أمثالي المندمجون في المُجتمع ويواظبون على أكل الهامبرجر والكورنفلكس، ولا يتحدثون بلغاتهم الأصليَّة حتى مع أنفسهم، بل ويشتمون بلادهم القديمة صباح مساء، يُرفض تجديد تأشيراتهم ويجري ترحيلهم”.

مقالات ذات صلة