البرلمان المصري السيسي

صوَّت البرلمان المصري على تعديل دستوري جديد، يتيح لفخامة الرئيس الدكر عبد الفتاح السيسي تعيين أعضائه عوضاً عن انتخابهم.

وقال سعادة النائب مصطفى شلاتيزي إن هذا التعديل يضع مقاليد الدولة في مكانها الصحيح “ما حاجة الشعب لاختيارنا وما حاجتنا للشعب ولدينا فخامة الرئيس بحكمته وذكائه وعبقريته وحنانه وحضنه الدافئ وقوته الغاشمة؟ ونحن أيضاً، ما الفائدة من وجودنا إن لم يكن ذلك بموافقة السيسي ورضاه؟ أساساً، ما الفائدة من وجودنا والبلاد لديها سيسي”.

وأكد النائب إن مصر لطالما عانت من آفة الديمقراطية وما رافقها من انتخابات وحملات وصناديق اقتراع ولجان ومُخبرين وأوراق وأقلام وحبر للأصابع وطوابير ومواطنين ووجع رأس “وهو ما كلَّف الدولة الكثير من الجهد والمال الذي كان يمكن إنفاقه على زيادة أعداد أفراد الشُرطة أو إنشاء مشاريع استثماريّة لحساب الجيش”.

وأشار النائب إلى أن المواطنين سيلمسون أثر التعديل على حياتهم “بالرغم من أن شيئاً لن يتغيّر عملياً، لكنهم سيرتاحون من وهم الاعتقاد بقدرتهم على التغيير واختيار قيادتهم عبر صناديق الاقتراع”.

وتقدَّم النائب بالاعتذار من سيادة الرئيس “لصبره على دستورنا الذي أجبره على مُجاملتنا وانتظار تصويتنا ليحصل على تعديلات تمنحه صلاحيات مطلقة، مع أنها مطلقة أصلاً، ولكنَّنا نعده ألا يتكرر ذلك حينما نضع كل شيء بيده”.

مقالات ذات صلة