نُقل المواطن نذير حيَّاش إلى المُستشفى بحالة حرجة، بعد إصابته بصعقة لدى قراءته فاتورة الكهرباء لهذا الشهر.

وقالت السيدة رهام غطافر، زوجة نذير، إن الفاتورة تسببت بانقلاب حاله رأساً على عقب “كان يتصرَّف بشكل طبيعي، وحتى عندما أمسك بالفاتورة لم يُصب بشيء، إلّا أنه ولحظة رؤيته لقيمتها بدأ بالاهتزاز ووقع أرضاً، وبقي يرتجف إلى أن انتزعنا الورقة من يده”.

من جانبه، حمَّل نذير، وهو على سرير الشفاء، زوجته وأولاده المسؤوليَّة عمَّا ألمَّ به “لطالما أوصيتهم بعدم تشغيل أي مصباح في المنزل طالما كان ضوء القمر كافياً لإنارة المكان. لا أعلم ما الذي دهاهم حتى يشغِّلوا سخان المياه من الساعة العاشرة ليلاً يوم الخميس إلى الساعة العاشرة والربع من نفس اليوم”.

على صعيد متصل، تمنَّى رئيس شركة الكهرُباء الشفاء العاجل لنذير “ليُشرفنا في أقرب مركز لشركتنا ويدفع المبلغ المترتّب عليه من الفاتورة والتيار الذي ولَّده جسده وأدَّى لصعقه، وإلا فإننا سنفصل الكهرباء عن منزله ونُقاضيه بتهمة توليد الكهرباء دون ترخيص”.

يُذكر أنّه من المقرر أن يخرج نذير اليوم من المستشفى، إلا أنه من غير المتوقّع أن ينجوا من الغيبوبة التي ستصيبه فور قراءته فاتورة المستشفى.

مقالات ذات صلة