اكتشف الشاب وسام شبلؤوط مقطوعة موسيقية مذهلة لفنان مغمور، بالكاد يعرفه أحد سواه، رغم موهبته الكبيرة، اسمه زياد رحباني.

وقال وسام إنه عثر على تلك المقطوعة بطريق الصدفة بينما كان يبحث عن أغانٍ عليها العين “وقعت عيني على إحدى مؤلفاته الموسيقية، وعندما بحثت عن اسمه وجدت له مئات الأغاني والحفلات والمقابلات”.

وأعرب وسام عن أسفه لعدم نيل زياد الشهرة التي يستحقها “رغم أن أعماله تملأ الإنترنت، فإن من  يعرفونه بالكاد يُعدُّون على أصابع اليد، لأننا في عصر الموسيقى الهابطة والغناء الهابط والفكر الهابط، ومن الصعب أن يفهم هذا المجتمع المتهافت قيمة إبداعاته”.

وقرر وسام فلترة معارفه للتأكد من وجوده مع أشخاص يقدِّرون الموسيقى الراقية “صرت أسألهم إن كانوا يعرفونه في كل فرصة مواتية، لأضم مُحبِّيه إلى قائمة أصدقائي، وأُسمع من يجهلونه أغنية حب يساري وأنا مش كافر، وأقطع علاقتي مع أي سفيه لم يسمع به”.

وأشار وسام إلى رغبته بالمساهمة في إشهار هذا الفنان “سأنشئ صفحة فيسبوك وقناة يوتيوب باسمه، ومن الممكن أن أتواصل معه مباشرة ليقدم لي محتوى حصري لأنشره، إذ من الواضح، إن السبب بعدم شهرته يعود لجهله بالتكنولوجيا”.

مقالات ذات صلة