صورة بروفايل أسدٍ

غيَّر الشاب أنس طحاشيش صورة صفحته على الفيسبوك إلى أسد مهيب يزأر مُكشِّراً عن أنيابه، بعد فشله بتأمين ثمن شراء بيك أب دودج كبير يتباهى به أمام أصدقائه على أرض الواقع ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقال أنس إن صورة الأسد أعادت له هيبته الضائعة “سأُخرس أصدقائي الذين يُعايرونني بعدم قُدرتي على الخروج في بثٍّ مباشر وأنا أقود البيك أب وعلامة الدودج تتلألأ على المقود، وأن أخطف قلوب جميع بنات الحارة بصوت مُحرِّكه الهدَّار، وأنشر صورته في المغسلة أثناء تنظيفه وتلميعه، وأتصوَّر بجانبه قُرب البحر وأضع الصورة على صفحتي”.

وأضاف “أصبحت بغنى عن  الجوء إلى طُرقٍ مُلتويّة للحصول على الشُهرة، كأن أتصوَّر بجانب بيك أب دودج في الشارع وأدَّعي أنه ملكي، أو أحمّل صوراً له من الانترنت وأركِّب صورتي بجانبه باستخدام الفوتوشوب؛ فهيبتي محفوظة بفضل صورة الأسد”.

وأشار أنس إلى أنه وجّه رسالة ذات دلالات عميقة بوضعه لصورة الأسد “سواء ركبت الدودج أم لا، سأبقى شامخاً وعزيزاً كملك الغابة. أعلو على جميع الكلاب أمثال مُحسن الذي يحسب أن بركوبه البي إم دبليو يرتقي على أسياده، لكن، تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاباً”.

مقالات ذات صلة