شاب يبحث عن معنى جديد لحياته بعد نشر فتيات صوراً جميلة لهنَّ بدون مكياج | شبكة الحدود
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

بدأ الشاب معين عوطلة بالبحث عن معنىً جديدٍ لحياته، إثر خيبة أمل أصابته بعد ظهور فتيات كانوا ينشرن صوراً بشعة لهن بدون مكياج، وأصبحن مؤخراً يَبدين بإطلالة جميلة رغم عدم وضعهن مساحيق التجميل، مما فوَّت عليه فُرصة تعميق نظرته الدونيّة للنساء.

وقال معين إنه فرح كثيراً حين عرف بأن نساء كثيرات حول العالم يعتزمن المُشاركة في تحدي عدم وضع المكياج خلال شهر كانون الثاني “واعتقدت أن بإمكاني استغلال صور الفتيات العربيات بلا مكياج للسخرية منهن، فوضعت برنامجاً متكاملاً يتضمن صورة فتاة عربيّة بجانب بائعة بطيخ أوكرانيّة، مع إعادة نشر بعض النكات القديمة حول كيفيّة تحوّل الفتاة لإبن عمّك حين تزيل مكياجها مدعَّمة بأمثلة واقعية”.

وأكّد معين أنه يدرس عدداً من الأهداف والاهتمامات البديلة لحياته كالقراءة أو الكتابة أو ممارسة الرياضة “إذ قضيت فترة  طويلة من حياتي مُركزاً على هذا الموضوع وأخذ قدراً كبيراً من جهدي وطاقتي”، ثم فكّر قليلاً “مع أنني متأكد أن صورهن غير طبيعيّة، فربما وضعن مكياجاً شفافاً لا يُخبئ شكل البشرة الحقيقي، أو أن صورهن مُعدّلة وأضفن إليها البثور والحروق والشامات والهالات السوداء فوق بشرتهن المُمكيجة باستخدام الفوتوشوب لكن بأماكن لا تُظهرهن بذات السوء الذي يبدين فيه على أرض الواقع”.

وأضاف “ربما ليس علي ترك النساء وشأنهن، فهناك العديد من الأشياء التي أستطيع مُعايرتهنّ بها، كالسُخرية من أسلوب قيادتهنَّ للسيارات وطريقة ركنها، أو خوفهنّ من الصراصير والحشرات البسيطة غير المؤذية، أو تخلفهن في لعب كرة القدم والبلاي ستيشن، وإن فشلت كُل تلك الخيارات، سأسخر من قصر قامتهن مقارنة بالرجال، وحينها لن تستطيع معظمهن إثبات العكس”.

السعودية تسمح للمرأة بالموت دون إذن وليِّ أمرها

image_post

ضمن رؤية ٢٠٣٠ وحُزمة الإصلاحات التي يُجريها جلالة ولي العهد محمد بن سلمان، أصدرت وزارة العدل السعودية قراراً يسمح للمرأة بالموت دون الحاجة لموافقة وليِّ أمرها.

واعتبر الخبير السعودي حميد بن همّام آل طابون هذا القرار مكرُمة رائعة من جلالة سموِّه “خصوصاً أنه يأتي عقب السماح للنساء بمعرفة أمر طلاقهنَّ عبر خدمة الرسائل النصية (إس إم إس)، ممَّا يجعل انتهاء الحياة حاجة مُلحَّة لهنَّ حين تتدهور حالتهنَّ النفسية ويمرضن أو تدهسهنَّ حافلة على سبيل المثال”.

وأضاف “الحياة والموت شأن ربَّاني؛ فالأعمار بيد الله وذلك شرعه، لا تتجاوزه السعودية إلَّا في إطار صلاحياتها بالشؤون الاقتصاديَّة والتحالفات الدولية والأجندات السياسية“.

وأكَّد الخبير أنَّ من شأن هذا القرار مساعدة المرأة على تخطِّي الإجراءات البيروقراطيَّة التي عرقلت موتها سابقاً “إنَّها خطوة صغيرة للسعودية، كبيرة للمرأة، فهي بذلك تستطيع الموت احتجاجاً على القانون والمجتمع الذكوري الذي حاصرها، والارتياح منه في الوقت ذاته”.

من جانبها، أبدت نصف المواطنة، العنود، سعادتها بهذا القرار “فاليوم يُسمح لنا بالموت، وغداً، نحلم بأن يسمح لنا جلالة أميرنا الشاب قائد التغيير في الحياة أيضاً”.

يُذكر أن القرار يقتصر على خيار الموت، فيما تبقى الطريقة التي تموت بها المرأة مرتبطة بما يرتئيه ولي أمرها، سواء بالاحتجاز في غرفتها أو في سجون المملكة أو عن طريق الوأد أو الطعن، إذ يرى المُشرِّع أن النساء لم يعتدن الحرية سابقاً، ومن الأفضل أن تُعطى لهن بشكل تدريجي.

استنفار سعودي تايلندي على مستوى عالٍ بعد سفر فتاة على متن طائرة

image_post

قلبت كلٌّ من السعودية وتايلند الدنيا رأساً على عقب ودخلتا بحالة استنفار وسلسلة من التعليقات والاتصالات والتصريحات، بعدما تبيَّن أن رهف محمد القنون التي وصلت مطار بانكوك، سعودية، وسافرت وحدها بالطائرة.

واعتبر الخبير والمحلِّل السعودي حميد بن همّام آل طابون حالة الاستنفار هذه أمراً طبيعياً “ما من نسمة هواء تمرُّ دون أن تحسب السعودية عليها حركتها، لذا، من الطبيعي أن يتعرَّض أي سعودي لحالة مماثلة، سواء كان أميراً أم إعلامياً، فكيف الحال إذا كان مجرد مواطن؟ وفوق ذلك، فتاة”.

وأضاف “إن فرار رهف من عائلتها لأنهم يسعون لإجبارها على الزواج، أو لأنها غيرت دينها وتخشى أن يقتلوها، أو لمجرد بلوغها السن القانوني الذي يؤهلها للسفر حيث تريد أو الارتباط بالشخص الذي تختاره؛ كل هذا، لا يمنحها عذراً كافياً للتحرك بحريَّة، لأنها سعودية”.

وأكد الخبير أن رهف لم تتدبَّر أمرها بالهرب من بلد إلى بلد “ففشلها بالتملُّص حتى من شعوب دونية مثل الجنوب شرق آسيويين، يُعدُّ مؤشراً واضحاً على أنها لا تصلح لأن تكون وليَّة أمر نفسها، ويجب أن تُعاد إلى أهلها، ليزوِّجوها أو يسجنوها أو يحبوها أو يكرهوها أو يضربوها أو يعجنوها أو يقتلوها، فهذا أمر يعود لحسن تقديرهم كولاة أمر”.