مطار إسرائيل

هدَّدت إسرائيل الأردن بنقل المطار الجديد الذي دشنته أمس في إيلات إلى منتصف مدينة العقبة، إذا استمرَّ الأردنيون بالاعتراض عليه وانتقاد إنشائه بالقرب من حدودهم وقرار تشغيله أحادي الجانب رغم أنفهم.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي حمامة السلام بنيامين نتنياهو إنَّ إسرائيل وضعت مطارها في موقعه الحالي من باب العَشَم “لم نتوقع من أبناء عمومتنا بالنظر إلى ما يجمعنا من سلام* وخبز وملح ووادي عربة وغاز وتطبيع علاقات أن يعرقلوا مشاريعنا بهذا الشكل؛ من الواضح أن نيتهم بالسلام ليست صافية، مما يفرض علينا إعادة النظر بموقعه أو تحويله لمطار عسكري”.

وأضاف “اعتقدت أنهم شركاء سلام حقيقيون، إذ لم يفعلوا شيئاً إزاء معتقليهم في سجوننا، وكذلك حينما قتلنا القاضي والطبيب والنجار، واليوم، يحتجون لمجرد انتهاكنا أجواءهم”.

وأشار بنيامين إلى أن استمرار الأردن بالشكوى لن يترك أمامه له سوى حل واحد “هي ساعة لا أكثر وستجدوننا في العقبة، نحولها كلها مطاراً لنا، وصدقوني، لن تودوا خوض هذه التجربة، اسألوا الفلسطينيين عنها، وهم سيخبروكم كيف هو حالهم بالتعامل مع سياسة الأمر الواقع،”.

*السلام: كلمة متعددة الاستخدامات، حيث من الممكن أن تعني حمامة أو مصافحة أو قوات حفظ أو مبادرة أو خارطة طريق أو مفاوضات أو جهود أو فرص ضائعة أو حتى معاهدة.

مقالات ذات صلة