شاب سوفاج يشتري هاتف آندرويد

عامر صُمبُع – خبير الحدود لشؤون الإتيكيت

اشترى الشاب السوفاج البيئة عديم الذوق صديقي السابق عصام شملؤوني هاتفاً منحطاً، ينمُّ عن مدى وضاعة مستواه وعدم أهليَّته للعيش بين النَّاس المحترمين الأوادم، يعمل بنظام تشغيل آندرويد.

وكان عصام قد خدعني وأوهمني بأنه أهلٌ لصداقتي بحمله آيفون، دون أن ألاحظ أنَّه إيت وليس إكس إس ماكس، إلا أنَّ حقيقته تكشَّفت أمامي عندما ظهر أمامي قبل قليل متباهياً بهاتفه الجديد مع أنَّه آندرويد، لمجرد احتوائه على راماتٍ أكبر وإمكانية دعمه ببطاقات الذاكرة ووجود مدخل سماعاتٍ عادية.

قد يقول بعضكم إنَّ هواتف آندرويد يصل سعرها الألف دولارٍ وأكثر، إلا أن الأمر لا يتعلَّق بالمال بقدر ما هو مرتبط بالذوق والبريستيج، وعلى الأغلب أنَّكم جهلة تماماً مثل عصام وتقرؤون مقالي هذا عبر هواتف آندرويد، لا تقرأوه، إييو. أغلقوا الصفحة الآن.

لن أحاول أن أنصح عصام بالعودة إلى رشده، تخيَّلوا أن انحدر لمراسلة هاتف آندرويد أو ألوِّث هاتفي باستقبال موجاتٍ صوتية صادرة عنه. سأتركه للزمن ليستوعب فداحة خطئه لوحده، عندما يحاول التقاط سيلفي مستخدماً الكاميرا الأمامية.

مقالات ذات صلة