إدريس علاونة – مراسل الحدود لشؤون الأسبوع الأوَّل في نادي كمال الأجسام

أكَّد الشاب فهمي السعلول أنَّه بالتأكيد لا يتعمَّد المشي مفتوح الذراعين مُبرزاً صدرهُ إلى الأمام كنوعٍ من التفاخر أو محاولةً لإبراز عضلات جسده والتباهي بها، وإنَّما نتيجة طبيعية لعدم انطباق عضلتيِّ الباي في ذراعيه بعضلتي اللاتس على جانبيِّ ظهره.

وقال فهمي إنَّه أبعد ما يكون عن الفخر السطحي الأجوف “لست بحاجة لإثبات امتلاكي عضلات مفتولة لأحد، فقد نَمَت بشكلٍ ملموس منذ اشتراكي بالنادي الرياضي قبل أسبوع نتيجة اعتمادي نظام تمارين صارم يتمثَّل بتناول بروتين شيك بنكهة الشوكلاته”.

وأشار فهمي إلى أنَّ أصدقاءه لا يفقهون شيئاً في عالم اللياقة البدنية “فعضلاتي ليست وهميَّة كما يدَّعون، لكنَّها مخبأة تحت ملابسي بالطبع، وللصدفة، فإن هذا القميص بالتحديد فيه خلل بالتصميم يظهرني نحيلاً، ومن المستحيل أن اصطحبهم جميعاً إلى حمَّام النادي ليروا حجمها الحقيقي الكبير على مرآته”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة