مفقودين مصر

وعدت السُّلطات المصريّة الألمان بفتح محضر تحقيقٍ في اختفاء شابّين ألمانييَن، فور انتهائها من قضيّة ريجني إن شاء الله.

وقال معالي وزير الخارجيّة المصريّ إنَّ بلاده تأخذ ملفَّ اختفاء الألمانيّيَن بجديّة تامّة “بإمكان أصدقائنا الألمان وضع أيديهم وأرجلهم في مياهٍ باردةٍ والاطمئنان بأنّ ملفّ مفقوديهم لن يتمّ تجاهله أو يسقُطَ بالتّقادم، بدلالة إبقائنا ملفّ ريجيني مفتوحاً رغم مرور كُلّ تلك السّنوات”.

وأضاف “نحتاج المزيد من الوقت لكشف قتلة ذلك المسكين، ولا نريد فتح تحقيقٍ جديدٍ أثناء التّحقيق بقضيّته، فنلخبط أولويّات محقّقينا، ونضيف أعباءً عليهم ونرهقهم ونشتّت تركيزهم”.

وطالب الوزير الحكومة الألمانيّة بعدم القلق على مصير مواطنيها “قد تكون الأخبار المتداولة عن فقدانهما محض إشاعةٍ، كأن يكونا يلاعباننا الغُميضة، أو أنّهما مخطوفان فعلاً لكنَّ الخاطف يريد مبادلتهما ببعض المال لا أكثر، وسيتّصل بأهلهما ليطلب الفدية قريباً”.

وشدّد الوزير على أنَّ السُّلطات ستكشف مصير المفقودَين حتماً “سنحدّد سقفاً زمنيّاً يمتدُّ لخمسين عاماً من الآن، فإن عادا من تلقاء نفسيهما قبل ذلك سنتعبرهما ناجييَن، أمّا إن لم يعودا قبل انقضاء المُدّة فسنتأكّد أنّهما ميّتين، ونسارع لإصدار تقريرٍ من الطبيب الشرعيّ يؤيّد ذلك”.

مقالات ذات صلة