المعارضة السورية

تفرَّغت فصائل المعارضة السورية لمعارضة وطحن وسحل وقصف وفضح عرض بعضها البعض، وذلك بعد فشل خططها بمعارضة النظام.

وقال النَّاطق باسم تنظيم تحرير الشام أبو دُلاقة الجُحدرئي إنَّه لن يتراجع عن موقفه بمُحاربة الإخوة المُعارضين في الفصائل الأخرى “سنري أولائك الأوباش بأسنا وقوتنا وجهاً لوجه، خصوصاً أننا لم نعد مُشتَّتين بمعارك ثانوية ضد النظام وبات تركيزنا موجهاً للقضاء عليهم”.

ورفض أبو دُلاقة أي عروضٍ للتسوية والمصالحة “فهم لم يقبلوا أن يوحِّدوا صفوفهم تحت قيادتنا، وهو ما تسبَّب بشرذمتنا ووقوعنا فريسة سهلة للنظام وحلفائه، أما الآن، وبعد أن حصل ما حصل وانتصر النظام، ما عاد هُناك من داعٍ للمصالحة معهم، وسنهرسهم جميعاً دون أيِّ رحمة”.

من جانبه أكد الناطق باسم حركة نور الدين زنكي، تمر الدين علفواني، أنَّه لن يستسلم لفتح الشام “إن كانوا يعتقدون أننا سنترك سلاحنا ونهرب كما فعلنا أمام النَّظام فهم واهمون؛ إذ تعلَّمنا الدرس، وسنُقاتل بشراسةٍ ولن نتخلى عن أيِّ شبر يقع تحت سيطرتنا حتى الموت، أو الانسحاب التكتيكي أمام قوات النظام”.

مقالات ذات صلة