أكدت السلطات السعودية أن سحب نتفليكس الحلقة التي سخرت من ولي العهد ليس كافياً، وأن قرار حجب موقعها لا يزال قائماً، إلا إذا بثت برنامجاً كاملاً من عدة أجزاء وحلقات طويلة يسخر من قطر.

وقال الناطق باسم الحكومة السعودية إنه يفترض أن يتطرق البرنامج لنظام القمع القطري ويتغنى بحرية التعبير التي تتمتع بها السعودية، ومناقب ولي العهد مقارنة بتميم وحمد وموزة، والدور القطري في تحريض خاشقجي وتحويله إلى عميل غرَّر بنا لنستدرجه ونقتله ونقطِّعه”.

وحذَّر الناطق باسم الحكومة السعودية نتفليكس من عدم أخذ مطالبها على محمل الجد “لأن العقوبات الاقتصادية، إن أُقرت، لن تقتصر على حجب الموقع، بل سنمنع عن موظفيها تأشيرات الحج والعمرة أو السياحة في مشروع نيومي عندما يكتمل، وسنهدد شركات صناعة الأفلام بحرمانهم من استخدام استديوهاتنا ومدننا الإنتاجية حين نقيمها إن لم ينهوا تعاقداتهم ويمتنعوا عن بيع أفلامهم ومسلسلاتهم لها”.

وأضاف “لن يقتصر الأمر على السعودية فحسب، إذ ستنضم إلينا الإمارات والبحرين ومصر وموريتانيا واليمن وجزر المالديف وحكومة طبرق الليبية، كما سنجبر الأردن وجيبوتي والسنغال أن يُخفِّضوا عدد المشتركين”.

مقالات ذات صلة