رئيس السودان عمر البشير

أصدر رئيس نصف السودان عمر البشير أوامره لحكومته وقوَّاته الأمنية بالمسارعة للقضاء على الشعب، قبل أن يفوت الأوان وتستحيل السيطرة عليه والحدُّ من آثاره الكارثية على البلاد.

وقال عمر إنَّ قَطعَ السكَّر والقمح والغاز والبنزين ودهورة الخدمات الأساسية والإفقار وحتى الانفصال لم يجدِ نفعاً بالقضاء على ظاهرة الشعب “ولا بدَّ من وضع خطط مستدامة للتخلُّص منه بشكل نهائي، مثل تهجيره أو تسميمه أو إبادته جماعياً، وإلا، فإنه سيبتلع معظم مواردنا ولن يترك لنا سوى الفتات”.

وأشار عمر إلى أنَّ الشعب أخَّر الدولة عن اللحاق بركب الحضارة “فهو يأخذ حيزاً كبيراً من جهد مؤسَّسات الدولة للحد من آثار وجوده وتقليص أضراره قدر الإمكان. ومع استمرار بقائه، سنجد أنفسنا مضطرِّين للتفرُّغ لخدمته وتلبية مطالبه فحسب”.

وأكَّد عمر أنَّ الشعب سبب المشاكل الاقتصادية والسياسية منذ زمن بعيد “ولكن تغاضي الحكومات المتعاقبة عن وجوده لفترة طويلة وسياساتها بترحيل الأزمة تسبَّبت باستفحاله وتفاقمه، حتى صار منتشراً في شوارع السودان بشكل طبيعي، لا بل صار له صوتٌ يطالب وأرجل تسير في مظاهرات وأيادٍ ترفع اللافتات احتجاجاً علينا”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة