ماكرون يدعو السترات الصفراء لوقف الاحتجاجات قبل أن يضطرّ لإخراج أدوات القمع المخبّأة منذ استعمار الجزائر | شبكة الحدود

ماكرون يدعو السترات الصفراء لوقف الاحتجاجات قبل أن يضطرّ لإخراج أدوات القمع المخبّأة منذ استعمار الجزائر

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أصحاب السترات الصفراء لوقف الاحتجاجات والمسارعة للعودة إلى منازلهم، قبل أن يضطرّ لإخراج أدوات القمع التي خبأتها بلاده منذ استعمار الجزائر.

وقال ماكرون إن وجه فرنسا الحضاري الديمقراطي الذي يحترم حقوق الإنسان لا يعني عجزها وقلَّة حيلتها “فقد حاصرنا الجزائريين الهمج الذين رفضوا استعمارنا وقوانيننا، وحرقنا مزارعهم واعتقلناهم ونهبنا محاصيلهم وعذّبناهم ومسحنا قراهم واغتصبنا النساء ونفّذنا المجازر الجماعية لتلين عريكتهم وينصاعوا لقراراتنا”.

وأضاف “على المحتجّين معرفة أن التاريخ يعيد نفسه، وأن جنودنا اليوم مدرّبون ومجهّزون بشكل أفضل من أي وقت مضى، وسيسعدهم استعمال أدوات التعذيب الحديثة الأكثر إيلاماً قبل رمي المعتقلين أحياء عن برج إيفل وفي نهر السين؛ إذ لم تتح لهم فرصة الشعور بأنفسهم كمستعمِرين يبطشون بصلاحيات مطلقة من قبل”.

وهدّد ماكرون على أنه إذا وصل إلى هذه النقطة، فلن يكتفي بالقمع “سأُعيد فرنسا ملكيَّة وإقطاعية، عندما كان أجداد هؤلاء المحتجين يدفعون لنا الضرائب مهما ارتفعت وهم يرتعدون خوفاً ويصلّون ألا نؤذيهم بعد أخذها”.

السعوديَّة تشدِّد على ضرورة التمسّك بوحدة دول مجلس التعاون الخليجي ضد قطر

image_post

شدّدت السعوديّة على ضرورة المُحافظة على وحدة دول مجلس التعاون الخليجي ووقوفهم جميعاً صفّاً واحداً كالبنيان المرصوص ضدَّ قطر.

وقال أنظف وأطهر وأشرف وأنقى وأتقى وأورع شخص في العالم الملك سلمان بن عبد العزيز إنّ قطر هي الخطر الأكبر الذي يُهدِّد دول الخليج “فهم يرفضون الانصياع لسياسة السعوديّة في المنطقة، ويثيرون الفوضى ويدعمون جماعاتٍ إرهابيّة مُختلفة عن تلك التي ندعمها، حتى أن أميرهم تميم رفض التجاوب مع دعوتي له حضور اجتماع المجلس، بدل أن يستقل أوّل طائرة إلى السعوديّة وينحني أمامي ويُقبِّل قدميّ اعتذاراً عمّا بدر منه”.

وأهاب جلالته بضرورة تجاوز أعضائه خلافاتهم وحلّ العالقة منها بالحوار مهما كانت كبيرة “علينا أن نتآزر جميعاً كإخوة لنُركّز جهودنا على مواجهة قطر وعملائها الذين يتربصون بأمننا وسلامتنا ووحدتنا ويسعون لإذكاء الفتنة وبث روح الفُرقة بيننا، لتتمكّن قطر من استعادة مكانتها السابقة في مجلس التعاون الخليجي”.

وأكّد جلالته أن السعودية لن تقبل أي وساطات أو مساع لتقريب وجهات النظر مع قطر “وكل الدول التي لا تتبنى وجهة نظرنا بهذا الشأن هي دول مارقة وشريكة بالمؤامرة على وحدة مجلس التعاون الخليجي، لن نتهاون معها، حتى لو اضطررنا لفصلها جميعاً من المجلس حفاظاً عليه”.

رئيس الوزراء الأردني يعوِّض برد المتظاهرين بدفء كلماته

image_post

عوَّض “صاحب الولاية العامَّة” دولة رئيس الوزراء الأردني عمر الرزَّاز، بردَ المواطنين هذا الشتاء، وخصوصاً أولئك الذين نزلوا تحت المطر للتظاهر، بشخصيَّته الكاريزماتية التي توحي بالثقة ونظرات عيونه الحانية وكلماته الدافئة.

ويُعرَف الرزَّاز بامتلاكه مخزوناً كبيراً من الكلمات التي تغزو قلوب الناس وتُغنيهم عن الإنجازات الحكوميَّة، فهو، على عكس من سبقه من رؤساء الوزراء، لم يتأخَّر يوماً عن إبداء تفهُّمه لتعب الأردنيِّين من قرارات الحكومة وانعدام ثقتهم بها، فضلاً عن استجابته السريعة لمطالبهم بسحب مشاريع قوانين الحكومات السابقة، ثمَّ إعادة طرحها بعد مدِّ إصبعه عليها ليضفي لمسته الساحرة.

ولا تعدُّ كلمات الرزَّاز مصدراً لتدفئة المواطنين فحسب، بل تجسِّد فرص العمل التي لطالما حلموا بها، والنقلة النوعيَّة للبلاد من كونها دولة ريعٍ إلى دولة إنتاج، والحضن الذي يضمُّ كل من خاب أملهم وباتوا يحلمون بالهجرة.

ويُنصح المواطنون بالبقاء في بيوتهم لمشاهدة مقابلاته، والاستماع لتصريحيْن أو ثلاثة من تصريحاته لينعموا بعطاياها، فضلاً عن الأموال التي ستتدَّفق في جيوبهم، والتي ستُمكِّنهم من سداد ما يترتَّب عليهم من ضرائب.