ماكرون

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أصحاب السترات الصفراء لوقف الاحتجاجات والمسارعة للعودة إلى منازلهم، قبل أن يضطرّ لإخراج أدوات القمع التي خبأتها بلاده منذ استعمار الجزائر.

وقال ماكرون إن وجه فرنسا الحضاري الديمقراطي الذي يحترم حقوق الإنسان لا يعني عجزها وقلَّة حيلتها “فقد حاصرنا الجزائريين الهمج الذين رفضوا استعمارنا وقوانيننا، وحرقنا مزارعهم واعتقلناهم ونهبنا محاصيلهم وعذّبناهم ومسحنا قراهم واغتصبنا النساء ونفّذنا المجازر الجماعية لتلين عريكتهم وينصاعوا لقراراتنا”.

وأضاف “على المحتجّين معرفة أن التاريخ يعيد نفسه، وأن جنودنا اليوم مدرّبون ومجهّزون بشكل أفضل من أي وقت مضى، وسيسعدهم استعمال أدوات التعذيب الحديثة الأكثر إيلاماً قبل رمي المعتقلين أحياء عن برج إيفل وفي نهر السين؛ إذ لم تتح لهم فرصة الشعور بأنفسهم كمستعمِرين يبطشون بصلاحيات مطلقة من قبل”.

وهدّد ماكرون على أنه إذا وصل إلى هذه النقطة، فلن يكتفي بالقمع “سأُعيد فرنسا ملكيَّة وإقطاعية، عندما كان أجداد هؤلاء المحتجين يدفعون لنا الضرائب مهما ارتفعت وهم يرتعدون خوفاً ويصلّون ألا نؤذيهم بعد أخذها”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة