Facebook Pixel شركة سيليكون تطلق أربع مطربات جديدات إلى الساحة الفنية Skip to content

شركة سيليكون تطلق أربع مطربات جديدات إلى الساحة الفنية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أطلقت شركة الإبداع المساهمة المحدودة للسيليكون أربع مطرباتٍ جديدات على الساحة الفنيّة، وفق أعلى المواصفات الفنيّة من شفاهٍ منفوخة ومؤخِّرات مكوّرة وأثداء مرفوعة.

وقال مدير التسويق في الشركة السيّد ناظم عواميد إنّ الشركة تسعى لترك بصمتها في عالم الفن “ونحن واثقون بأنَّ جودة حشوات فناناتنا ستمكّنهن من التفوّق على جميع فنانات السوق، والظفر بالكثير من المسابقات والجوائز الفنيّة”.

وأكّد ناظم أن الفنانات تم تصميمهن وفق أعلى المواصفات “ومن الصعوبة تمييز أعضائهن الأصليَّة عن تلك المستوردة من الغرب، ويُتمتّعن بقدرة كبيرة على تحمل ضغط الحركة دون خطر حصول تمزّق أو انفجار، وفوق ذلك لا تتأثر مرونتهن بعوامل الطبيعة من رطوبة وحرارة عندما يتم وضعهن في برك السباحة أو تحت أشعة الشمس على الشواطئ”.

وحذّر ناظم محبي ومعجبي فناناته من الانجرار لمُتابعة الفنانات الأخريات “فالسوق الفني ممتلئ بفناناتٍ مُقلدات من إنتاج شركات مُنافسة يُطابقن شكلاً فنانات شركتنا، إلا أنّ جودتهن لا تُضاهي أبداً فناناتنا المُبدعات”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

عثمان ريش: قمع والدتي لخربشتي على حيطان البيت لم يحل دون أن أصبح فنان جرافيتي

image_post

الفن، تلك الموهبة التي تمتّعتَ بها عزيزي القارئ في سنوات الطفولة، ثم تلاشت تدريجياً تحت ضغط العائلة والمدرسة والمجتمع والقوالب التي وضعت بها حتى تحوَّلت إلى ما أنت عليه، محاسباً أو طبيبةً أو زوجةً أو عامل نظافة أو خادماً في أحد بيوت كتّاب الحدود.

لقاؤنا اليوم، مع الشاب عثمان ريش، فنانٌ من طراز مختلف، اكتشف موهبته الفنية مبكراً جداً مذ كان رضيعا تطبطب له أمه ليستفرغ الحليب على كتفها ويستمتع بالأشكال التي تتشكل منه. عثمان متمرِّدٌ، قال لا بوجه من قالوا له سأكسر يدك إن شاهدتك ترسم على الحائط مرة أخرى يا ابن الكلب. ولم يتوقَّف عن فنه حتى عندما داهمته الشرطة وهو يرسم على لافتة قف في الشارع وكسرت يده فعلاً، ودعست على وجهه أيضاً.

الحدود: أهلاً وسهلاً بك، ونرحِّبُ بك في مكاتبنا. ما رأيك أن تخبرنا..

عثمان: طبعاً، في الحقيقة، أذكر جيداً تشجيع والديّ لي حين أحضرا لي كُرسياً خاصاً وقطعة قماش وضعاها على صدري وصحناً وملعقة، اعتقدتهما ألواناً وريشة، ورحت أرسم على القماشة وعلى وجهي والطاولة والأرض، تلك المرحلة، ساهمت بصياغة مستقبلي وفني، فقد كانت أمي تشجِّعني وتغيِّر القماشة والملابس وتزيل ما رسمته عن كل شيء لألوِّن مرة أخرى.

عندما كبرت قليلاً، أحضرتْ لي علبة ألوان ودفتر لأطوِّر مهاراتي، ولكنِّي شعرت بأن موهبتي المبكّرة كبيرة جداً، أكبر من الأوراق والدفاتر، فتركتها جانباً، وتوجَّهت للرسم على الحائط.

الحدود: هلّا حدَّثتنا عن التحديات التي واجهتها في بداية مسيرتك الفنية؟

عثمان: حين رسمت على الحائط، وبَّختني أمي ومَسحَت ما رسمته. لم أستوعب فعلتها، وصدمني التناقض بموقفها بين تشجيعي على الفن ومنعي عنه، فرسمت مرة أخرى، وأعادتْ الكرّة، وصارت كلَّما وجدتْ رسماً لي ترفع وتيرة التوبيخ وتمسحه. يبدو أن غيرتها الفنية من قدراتي كانت أكبر من أمومتها، فلم تتمكَّن من السيطرة على نفسها، وراحت تقمعني بحجة تلويث الحائط.

ولكني لم أستسلم لها …

زدتُ عدد الرسومات ووسَّعتُ المساحات التي أرسم عليها، وكانت اللحظة الحاسمة حين صادرت الأقلام وأقنعت والدي أن يدهن الحائط لتدفن فني إلى الأبد، فأخذتُ أقلام الحمرة والكحلة وعلب المكياج الخاصة بها، وملأتُ الجدران وملابسها وخزائن المطبخ والحمام برسومي. شاهدتها تنهار أمام سطوة فني، فرضختْ، وخصَّصت لي حائطاً لأرسم عليه.

الحدود: كيف صقلت موهبتك؟

عثمان: في المدرسة، توسَّعتْ مداركي، تعلَّمتُ رسم علم البلاد ووجوهٍ من كلمتيّ ملح وسهير، وقلب حب يخترقه سهمٌ طرفاه يحملان الحرفيْن الأوَّليْن من اسمي واسم حبِّي الأول، ثم خطَّطت “بسم الله الرحمن الرحيم” واسم الدرس على السبّورة قبل قدوم المعلم. حفرتُ اسمي بالفرجار على الدرج، وعاقبني المدير والمعلم. لطالما اعتبرت الفن ثورة؛ لذا، كتبتُ شعارات مناوئة لهما ولأخواتهما في الحمّامات، واشتريتُ للمرة الأولى بخاخ لونٍ لسهولة استعماله وسرعته.

الحدود: هل تعتبر نفسك صاحب مدرسة؟

عثمان: بالتأكيد، فقد اخترت اسماً فنياً يليق بفني، أوثمان ستنس، واخترعت توقيعاً مميزاً لا يمكن تحليل أحرفه، كي لا يتمكن أحد من سرقته، وها أنا أُجمَِل العالم بوضعه على أي شيء أصادفه أمامي.

الحدود: الفنان عثمان، شكراً لك.

عثمان: شكراً لكم، ويسعدني أن أوقِّع لكم أوتوغرافاُ كبيراً على هذا الحائط.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

موسوعة غينيس تدخل موسوعة غينيس كأكثر كتاب يحتوي أرقاماً قياسية

image_post

تمكّنت موسوعة غينيس للأرقام القياسيّة من دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسيّة، كأكثر كتاب يحتوي أرقاماً قياسيّة، وأكثر مؤسسة حصدت الجائزة عن هذه الفئة.

وقال الناطق الإعلامي للموسوعة، رينغو دَنك، إنّ القائمين على غينيس سعوا بجدٍّ للحصول على هذا اللقب “منذ خمسينيّات القرن الماضي ونحن نجمع الأرقام القياسيّة بشتى أنواعها، حتى السخيفة منها؛ كأطول برج سكني وأطول سحسيلة وأكبر قرص فلافل وأضخم صحون حُمّص وتبولة وكبسة، لنتمكّن من دخول الموسوعة دون أن يستطيع أحدٌ من منافستنا في هذا المجال”.

وأبدى رينغو ثقته ببقاء موسوعة غينيس في الصدارة وعدم قُدرة أي موسوعة أخرى للأرقام القياسيّة على احتلال مركزها في موسوعة غينيس “لأننا نحن من أنشأ الموسوعة، وأي منافس يُريد أن يسبقها ويجمع أرقاماً قياسيّة سيزيد من حجمها، أي أننا سنُحافظ على تفوُّقنا عليه للأبد”.  

وأشار رينغو إلى أنّ موسوعة غينيس لن تكتفي بإنجاز أكثر كتاب يحتوي أرقاماً قياسيّة “سنستمر بجمع الأرقام القياسيّة لنكسر الرقم الذي حقّقناه سابقاً ونفوز بالجائزة من جديد، كما وسنعمل بجدٍّ لتحطيم أرقام قياسية؛ كأكبر حفل يُقام على شرف موسوعة أرقام قياسيّة، وأعلى نسبة مُشاهدة لموسوعة أرقام قياسيّة بين كبار السنّ المصابين بالصلع”.