Facebook Pixel كم دار عبادة ومول كانت ناسا لتبني بدلاً من هدر ميزانيتها للصعود إلى المريخ؟ Skip to content

كم دار عبادة ومول كانت ناسا لتبني بدلاً من هدر ميزانيتها للصعود إلى المريخ؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

طالعتنا الأخبار اليوم عن نجاح ناسا بإرسال مسبارٍ إلى سطح المريخ، مُهدرين أموالاً طائلة لمغادرة كوكبنا الجميل الممتلئ بالمدن الجذّابة المُزيَّنة بالمولات ودور العبادة نحو ذاك الكوكب الأحمر القاحل. والمصيبة، أنهم يُهلِّلون ويصفِّقون لذلك على اعتبار أنّه إنجازٌ علمي. حسناً، برافو، هل لهم أن يخبرونا ما أهمية إنجازهم الأرض؟ هل سنلمس أثر وصولهم إلى هناك على حياتنا وآخرتنا.

دعوني أخبركم، تُكلِّف وكالة ناسا ٨٢٨.٨ مليار دولار أمريكي سنويّاً، وهو مبلغ إذا ما استثمرناه في تشييد بيوت عبادة صغيرة المساحة بكلفة ٥٠٠٠٠ دولار للبيت الواحد، فإنه يكفي لبناء ١٦ مليوناً و٦٥٠ بيتاً، أما إذا أردنا أن نُبذِّر قليلاً ونزيد من مساحتها، سيكلَّفنا الواحد منها نصف مليون دولار، وبهذا، نشيّد مليوناً و٦٦٠ ألفاً وخمسمئة دار، لو صلَّى ١٠٠٠٠ شخص في المعابد الصغيرة، بمعدَّل مئة صلاة للفرد الواحد، فإننا سنُنتج ١٦ ترليوناً و٦٥٠ مليون صلاة. لنخصم منها ٦٥٠ مليوناً، لأن البعض يُصلُّون رياءً ولن تُحسب صلواتهم.

ولمَّا كانت الحسنة عند الله بعشرة أضعافها، فهذا يعني أن لدينا ١٦٠ ترليون حسنة ستنزل على العباد الأمريكان الصالحين. وإذا افترضنا أنهم ٢٠٠ مليون مؤمن، فإن كُل فردٍ منهم سيدخل في حسابه ٨٠٠ حسنة، أما إن احتسبنا الواحدة منها بعملة نقدية واحدة من قيمة أعلى عملة على سطح هذه البسيطة، الدينار الكويتي، الذي يُعادل الواحد منه ۳.۳ دولارات، مضافاً إليها ۱۱ دولارٍ كفوائد للحسنة، ستساوي الواحدة ١٥ دولاراً تقريباً، وهذا يعني أن كل فرد أمريكي سيجني ٤٠٠٠٠ دولار على هيئة حسنات تكفيه لشراء سيارة فخمة، وإن تعاون مع زوجه، فسيشتريان بيتاً متواضعاً يؤويهم في الجنة.

أما فيما يخصُّ المولات، فإنَّ تكلفة إنشاء أحدها في الولايات المتحدة الأمريكية تُقدّر بـ ٢٤ مليون دولار، أي أن المبلغ الذي يُصرف على ناسا يكفي لبناء ٣٤٥٣٣.٣٣٣٣٣٣٣ مولاً، نعم، ٣٤٥٣٣.٣٣٣٣٣٣٣ مولاً بجميع الثلاثات الكثيرة بعد الفاصلة، لنعتبر أن كُلاً منها سيجلب مليون زائر سنوياً، حينها، ستذهب الفاصلة ويصبح الرقم كاملاً صحيحاً دون كسور، نعم ٣٤٥٣٣٣٣٣٣٣٣٣ زائراً، يمكن لصاحب كل مول عرض الجوارب الحمراء بسعر دولارين ليشتريها ٣٠٪ من الزوار قبل أن يعيدها ١٠٪ لأنَّها لا تناسب مقاساتهم، فيبيع ١٧٢٦٦١٦٦٦٦٦٥ جورباً بقيمة ٣٤٥٣٢٣٣٣٣٣٣٠ دولاراً، بإمكان أصحاب المولات استثمار نصفها لبناء ٧١٩٤.٢٣٦١١١٠٤ مولاً جديداً، و٣٢٠٠٠٠ دار عبادة بالنصف الآخر.

إن إصرار الأمريكان على الذهاب إلى الفضاء لاستكشاف خباياه، ودفعهم مبالغ طائلة لإرسال كومة حديد إليه غير مُجدٍ بتاتاً، فهم لم يُدخلوا قرشاً واحداً إلى جيبنا، ولم يخرجوا بعد إلى نطاق السماء الثانية. كان بإمكانهم أن يصبروا إلى يوم القيامة، حيث سنصل جميعاً إلى السماء السابعة، بالمجّان.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

سامسونج تكشف النقاب عن هاتف ذكي قابل للأكل

image_post

كشفت شركة سامسونج النقاب عن هاتفها الجديد المتطوّر Samsung Galaxy Food 9S الذي يتمتّع بمزايا فريدة تجعله قابلاً للأكل من قبل المستخدم دون أي أعراض صحيّة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة سامسونج، السيد كوه دونج جين، خلال حفل إطلاق الجهاز إنَّ شركته تسعى دائماً لتلبية رغبات وحاجات زبائنها “وهو ما لم يعد يقتصر على التقاط صور السيلفي وتحميل التطبيقات فحسب، بل يشمل صحَّتهم وتغذيتهم، لنتفوّق على هواتف الشركات المنافسة، بل حتى على شركات الطعام كشركة جالاكسي ذاتها”.

وأكّد دونج جين أن الهاتف الجديد يعتبر جهازاً مثالياً لالتقاط أفضل صور السيلفي “فمكوناته الخالية من المواد الحافظة ومعالجه المصنوع من مواد عضويّة غير معدّلة وراثياً، واحتوائه على عناصر غذائيّة مفيدة لا تتوافر في أي من الهواتف الأخرى، تمنح آكله بشرة نضرة وجذابة تظهره بأبهى حُلّة حين يلتقط السلفي بالكاميرا الأماميّة المميّزة من نفس الهاتف”.

وأضاف “كما أنّه مزوّد بكاميرا حديثة يُمكنها التقاط صور ثلاثيّة الأبعاد عالية الجودة تستطيع عند ابتلاعها تصوير بلعومك ومريئك ومعدتك وأمعائك الدقيقة والغليظة ومستقيمك دون الحاجة للذهاب إلى المستشفيات وإجراء تنظير وصور محوريّة وطبقيّة، وإرسالها إلى حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي ليطمئن أصدقاؤك عليك فوراً”.

وأشار دونج جين إلى أنّ الهاتف سيُطرح في الأسواق بأشكال ونكهات شهيّة “كالشوكولاته والفراولة والموز والحليب، فضلاً عن تلك المحشوّة بالكريما والبندق وبطعم الآيفون والهواوي أيضاً، ليعيش المستخدم تجربة فريدة لا تُقاوم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

جوجل تحتفل بدخول شخص لجوجل بلاس حتى لو كان لاختراقه

image_post

احتفلت شركة جوجل عن سعادتها باختراق موقع جوجل+، لدخول أحد ما إليه أخيراً، حتى لو كان أولئك الزوار قراصنة.

وقال الناطق باسم جوجل + إنّ المُخترقين أعادوا الحياة للموقع “لأوّل مرّة يُحقّق موقعنا ارتفاعاً قياسيّاً في عدد الزيارات لأكثر من خمسة أشخاص منذ أن أنهى المصممون العمل به وأطلقوه أمام الناس، حتى أن  الوقت الذي يمضيه الزوار عليه ارتفع لأكثر من دقيقتين، كما أننا شهدنا تفاعُلاً حقيقيّاً مع معلومات المُستخدمين ومنشوراتهم غير المُحدّثة منذ العام ٢٠١١؛ فقد جرت العادة أن يتم الدخول إليه عن طريق الخطأ بعد الضغط على أيقونته بدلاً من أيقونة الجي ميل”.

وأشار الناطق إلى أن المُخترقين فاجأوا الشركة بمعلوماتٍ مُثيرة للاهتمام عن جوجل + “لم نتخيّل أن لدينا نصف مليون حساب على الموقع، وأنهم استخدموا خصائص الموقع ونشروا بياناتهم عليه بالفعل، نظراً لأن فريق تطويره لم يدخله أو يُجري إحصائيات عنه مُنذ سنوات”.

وأعرب الناطق عن خالص شُكره للقراصنة “فقد أعادوا لنا الثقة بأنفسنا بعد أن أثبتوا أن الوقت والجُهد اللذيْن بذلناهما بتصميمه لم يضيعا هباءً، وأنه على الأقل، كان هُناك من يترصّدنا لاختراقه، حاله حال المواقع المهمّة على غرار فيسبوك”.