Facebook Pixel سامسونج تكشف النقاب عن هاتف ذكي قابل للأكل Skip to content

سامسونج تكشف النقاب عن هاتف ذكي قابل للأكل

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

كشفت شركة سامسونج النقاب عن هاتفها الجديد المتطوّر Samsung Galaxy Food 9S الذي يتمتّع بمزايا فريدة تجعله قابلاً للأكل من قبل المستخدم دون أي أعراض صحيّة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة سامسونج، السيد كوه دونج جين، خلال حفل إطلاق الجهاز إنَّ شركته تسعى دائماً لتلبية رغبات وحاجات زبائنها “وهو ما لم يعد يقتصر على التقاط صور السيلفي وتحميل التطبيقات فحسب، بل يشمل صحَّتهم وتغذيتهم، لنتفوّق على هواتف الشركات المنافسة، بل حتى على شركات الطعام كشركة جالاكسي ذاتها”.

وأكّد دونج جين أن الهاتف الجديد يعتبر جهازاً مثالياً لالتقاط أفضل صور السيلفي “فمكوناته الخالية من المواد الحافظة ومعالجه المصنوع من مواد عضويّة غير معدّلة وراثياً، واحتوائه على عناصر غذائيّة مفيدة لا تتوافر في أي من الهواتف الأخرى، تمنح آكله بشرة نضرة وجذابة تظهره بأبهى حُلّة حين يلتقط السلفي بالكاميرا الأماميّة المميّزة من نفس الهاتف”.

وأضاف “كما أنّه مزوّد بكاميرا حديثة يُمكنها التقاط صور ثلاثيّة الأبعاد عالية الجودة تستطيع عند ابتلاعها تصوير بلعومك ومريئك ومعدتك وأمعائك الدقيقة والغليظة ومستقيمك دون الحاجة للذهاب إلى المستشفيات وإجراء تنظير وصور محوريّة وطبقيّة، وإرسالها إلى حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي ليطمئن أصدقاؤك عليك فوراً”.

وأشار دونج جين إلى أنّ الهاتف سيُطرح في الأسواق بأشكال ونكهات شهيّة “كالشوكولاته والفراولة والموز والحليب، فضلاً عن تلك المحشوّة بالكريما والبندق وبطعم الآيفون والهواوي أيضاً، ليعيش المستخدم تجربة فريدة لا تُقاوم”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

جوجل تحتفل بدخول شخص لجوجل بلاس حتى لو كان لاختراقه

image_post

احتفلت شركة جوجل عن سعادتها باختراق موقع جوجل+، لدخول أحد ما إليه أخيراً، حتى لو كان أولئك الزوار قراصنة.

وقال الناطق باسم جوجل + إنّ المُخترقين أعادوا الحياة للموقع “لأوّل مرّة يُحقّق موقعنا ارتفاعاً قياسيّاً في عدد الزيارات لأكثر من خمسة أشخاص منذ أن أنهى المصممون العمل به وأطلقوه أمام الناس، حتى أن  الوقت الذي يمضيه الزوار عليه ارتفع لأكثر من دقيقتين، كما أننا شهدنا تفاعُلاً حقيقيّاً مع معلومات المُستخدمين ومنشوراتهم غير المُحدّثة منذ العام ٢٠١١؛ فقد جرت العادة أن يتم الدخول إليه عن طريق الخطأ بعد الضغط على أيقونته بدلاً من أيقونة الجي ميل”.

وأشار الناطق إلى أن المُخترقين فاجأوا الشركة بمعلوماتٍ مُثيرة للاهتمام عن جوجل + “لم نتخيّل أن لدينا نصف مليون حساب على الموقع، وأنهم استخدموا خصائص الموقع ونشروا بياناتهم عليه بالفعل، نظراً لأن فريق تطويره لم يدخله أو يُجري إحصائيات عنه مُنذ سنوات”.

وأعرب الناطق عن خالص شُكره للقراصنة “فقد أعادوا لنا الثقة بأنفسنا بعد أن أثبتوا أن الوقت والجُهد اللذيْن بذلناهما بتصميمه لم يضيعا هباءً، وأنه على الأقل، كان هُناك من يترصّدنا لاختراقه، حاله حال المواقع المهمّة على غرار فيسبوك”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

فيسبوك يحثُّ مستخدميه على عرض معلوماتهم بوضعية “public” كي لا يتركوا للمخترقين شيئاً يستفيدون منه

image_post

حثّت إدارة فيسبوك مستخدمي الموقع على عرض جميع معلوماتهم ربي كما خلقتني بوضعية “public”، كي لا يتركوا للمخترقين أي شيء يمكنهم استغلاله أو الحصول عليه دون إرادتهم، وبالتالي يستغنون عن اختراق حساباتهم.

وقال المدير التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ إن المقرصنين يخترقون عادةً حسابات المستخدمين للحصول على معلوماتهم الشخصيّة السريّة وبيعها لجهات خارجيّة تستثمرها للترويج لبضائع وخدمات وأجندات سياسية وحملات انتخابية “لكن وضع المستخدم كُل ما لديه من صور ومنشورات على الـ “public”، والاستعاضة عن الحديث مع الآخرين في محادثات خاصة بالنقاش معهم على جدران حساباتهم سيدفع تلك الجهات للاستغناء عن القراصنة، وبالتالي إبعاد خطرهم، وإعطاء المهمة لموظفين عاديين”.

وأضاف “الأصل أن لا يخبئ المرء شيئاً، لأن من يخفون الحقائق لا بد وأن يكونوا قد اقترفوا خطأ ويخشون افتضاح أمرهم، لذا، يمكن اعتبار الـ “public” أداة تحفيز للمرء على القيام برقابة داخلية قبل اقتراف أي ذنب”.

وأكّد مارك أنّ لدى فيسبوك خططاً لإجبار المُستخدمين على تطبيق معايير الحماية الجديدة “سنصدر تقريراً دوريّاً يتضمّن كُل تفاصيل المعلومات الشخصيّة لمُشتركينا، بدلاً من تسريبها سرّاً كما حصل في فضيحة كامبريدج أناليتيكا فلا يعود هُنالك أي جدوى لتفعيل خيار الخصوصيّة”.