فتح الشاب سندس الأرنبيط الثلاجة، رغم أنَّه ليس بحاجة أيٍّ من محتوياتها التي حفظها عن ظهر قلبٍ بعد أن تفقَّدها سبع مرّات خلال اليوم، وذلك إثر مروره من المطبخ، حيث وجد نفسه بالقرب منها وفكّر بأنه لن يخسر شيئاً إن فتحها للمرة الثامنة.

وقال سندس إنَّ فتح الثلاجة يعتبر عملاً لا إرادياً بالنسبة له “اعتدت القيام بذلك خلال سنوات بحثي عن بقايا وجبة شاورما أو كعكة أعدَّتها أمي. ورغم أنَّني لم أنجح يوماً بالعثور على ما يؤكل فيها، فقد أعدت فتحها لأجري مسحاً سريعاً لمحتوياتها وأتأكَّد من وجود بقايا مقلوبة الفول ونصف الليمونة وبعض الخبز وأكياس الكاتشاب، وإدخال هواءٍ جديدٍ فيها حتى لا يفسد الطعام”.

وأكَّد سندس أنَّ هذه العملية لا تهدف إلى الحفاظ على الطَّعام فحسب “فهي تنطوي على فوائد صحية؛ كتمرين عضلات اليدين وتحريك مفاصلي ومفاصل الثلاجة لحمايتها من الصدأ، فضلاً عن منحي مساحة باردةً منعشة للتأمل بعيداً عن ضغوط الحياة اليومية”.

يذكر أنَّ سندس قد تمكَّن هذه المرّة من تحديد اللحظة التي ينطفئ بها ضوء الثلاجة عند إغلاق بابها ببطء.

مقالات ذات صلة