الناشطات السعوديات تعذيب

استجابت سُلطات المملكة العربيّة السعوديّة لمطالب الناشطات النسويّات بالمساواة من خلال معاملتهنّ تماماً كما تُعامل الرجال عند اعتقالهن وتعذيبهن.

وقال الناطق باسم الحكومة السعودية إن جلالة سمو ولي العهد محمد بن سلمان أوصى بضرورة الالتفات لمطالب النساء، نصف المُجتمع، وعدم المماطلة بتلبيتها “آن الأوان لأن تلعب المرأة السعوديّة دوراً فاعلاً في المُجتمع وتدخل كافة المجالات التي كانت مُحرمةً عليها سابقاً، وتصبح بحوزتنا سجينات سياسيات يُشاركن أشقاءهن الرجال قسطاً وافراً من التعذيب والإهانة”.

وأكّد الناطق أن جلالة سموّه لن يقبل حججاً سخيفة للتهرّب من مساواة النساء بالرجال “مثل حقوق المرأة وعدم المساس بالأعراض، تلك عادات بالية وسخيفة، كما أن المساواة لا تقتصر على الإيجابيات كمنحهنَّ حقِّ قيادة السيارة والذهاب إلى الملاعب ودور السينما، بل تشمل تكسير رأس كُل من يُطالب بحقوقه دون أي اعتبارٍ لجنسه”.

واستنكر الناطق باسم الحكومة الحملة الإعلاميّة الشرسة التي تُشنُّ على السعودية لاعتقالها وتعذيبها النساء، ودعوات إطلاق سراحهن فوراً “فهؤلاء يحطُّون من قيمة المرأة السعوديّة ويظهرونها ضعيفة مكسورة الجناح، لا تستطيع مواجهة السجون والتعذيب والتحرّش من المحِّققين والظروف المزرية للزنازين ومشانق الإعدام بكل قوة ورباطة جأش كالرجال”.

مقالات ذات صلة