أنجبت السيدة كُ.أُ. طفلاً جديداً، لتضع لنا صوره نائماً ومستيقظاً أو صور أقدامه وأذنيه ومؤخِّرته على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ملاحظتها أن ابنها السابق قد كبر ولم يعد يجلب لها لايكات كما كان في السابق.

وقالت كُ.أُ. إنّ ابنها الأوّل بحالة مُمتازة ولا يشكو من شيء “كان يدرّ عليّ آلاف اللايكات والشيرات، لكن، ما أن وضعت نهال مولودتها وطرحت صورها البشعة التي تُشبه خلقتها على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى سرقت الأضواء مني وتوجّه الجميع لوضع اللايكات على صفحاتها”.

وأضافت “أدركت أن لا سبيل لاستعادة الأضواء سوى بإنجاب طفلٍ جديد، فمهما كانت صور ابني الأوّل جميلة وهو يلهو في الحديقة أو حين تسقُط أسنانه اللبنيّة، يبقى للرضيع بالحفاض والرضّاعة وفمه ملوّث بالحليب ألق خاص لدى الناس يجذب لايكاتهم كالمغناطيس”.

وأشارت كُ.أُ. إلى أن نجوميّتها على مواقع التواصل الاجتماعي لن تتحقّق بأي طريقةٍ أخرى “فضائقتي الماليّة لا تسمح لي بشراء بيت وسيارة جديدة لأعرض صورهما، أو أن أذهب في جولات سياحيّة وأضع تيشك إنّ في المطارات والمطاعم الفاخرة وآخذ السلفي مع أشهر معالم البُلدان الأخرى. لذا، ليس أمامي سوى التضحية بصحَّتي وجمالي وإنجاب مزيد من الأطفال”.

وأكّدت كُ.أُ. أنّ ابنها الجديد لن يشغلها عن ابنها القديم “سأحرص على تصويره مع أخيه الجديد بوضعيّات مُختلفة، كما سأنشئ له حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، ليتكفّل بتصويري أنا وأخيه ويتعلَّم جمع لايكاته بنفسه”.

مقالات ذات صلة