نفَّذت الحكومة الرشيدة حملة شاملة لتفقّد تجهيزاتها واستعداداتها، والاطمئنان على عدم جاهزيتها لاستقبال الشتاء والتعامل معه هذا العام، كما في كل عام.

وقال دولة رئيس الوزراء الأفخم إنّه أشرف بنفسه على عدم سير الاستعدادات “خرجت في جولة ميدانيّة زرت خلالها مصارف المياه وتأكدت من امتلائها بالأوساخ وعدم قدرتها على استيعاب مياه الأمطار، ثُمّ تفقّدت الآليات واطمأنيت على بقائها في الكراجات دون صيانة أو وقود، واختتمت جولتي بالمرور على الحُفر في الشوارع واطّلعت على انتشارها كما ينبغي في جميع الأماكن واتساعها لكميات كبيرة من مياه الأمطار والسيارات”.

وأشاد دولة الرئيس بتراخي الإدارات والموظفين وتجاهلهم لخدمة المواطنين، إذ لم ينشغلوا بالرد على اتصالات المواطنين وواصلوا شرب الشاي ومتابعة مواقع التواصل الاجتماعي والتسرّب من الدوام، ولم يقودوا الآليات لغير الأغراض الطارئة كفتح طريق لأحد قصور المسؤولين، كما لم يصلحوا أياً من الأعطال التي عرفوا بوقوعها في شبكات الكهرباء والمياه”.

وتعهَّد دولة الرئيس للمواطنين بإبقاء الحال على ما هو في السنوات المقبلة “فهم غير معتادين على قيامنا بخدمتهم، وأكره أن أكسر الروتين الذي ألفوه وتعايشوا معه، فنربك نظام حياتهم، ونفقدهم فرصة إطلاق النكات والسخرية منا ومن حالهم”.

مقالات ذات صلة