قبل لحظة من إغلاقه الشاشة وإغماض عينيه لينام، باغتت حلقة مسلسل جديدة الشاب مروان عبسبس، وأجبرته على متابعتها حتى نهايتها، مبدّدة آماله بالنوم باكراً للمرة الأولى منذ فترة طويلة.

وقال مروان إنّه وضع خُطّة مُحكمة ليضمن النوم  باكراً “خلطت الحليب مع اليانسون بدلاً من القهوة، وقرأت تقريراً صحفيّاً طويلاً يتحدّث عن إنجازات الحكومة، لأضمن أن ينالني قسطٌ وافرٌ من الملل والنُعاس. وفي تمام التاسعة والنصف، توجّهت إلى السرير واستلقيت لأشاهد شيئاً عابراً من الإنترنت على هاتفي، كبديل عن قصّة ما قبل النوم”.

وأضاف “شاهدت حلقة مسلسل حتى نهايتها، ثُم أغمضت عيني رغم من شوقي لمعرفة ما الذي جرى بين البطل والبطلة، إلا أن حماسي لتحقيق إنجاز النوم باكراً دفعني لتجاهُل فضولي”.

وكاد مروان أن يفعلها ويغفو لولا سماعه صُراخ البطلة “فزعت واستيقظت فوراً، لأكتشف أن الحلقة الجديدة بدأت، ومن المشهد المُثير الذي عرض بنهاية الحلقة السابقة. طار النُعاس من عيني، واستغرقت بمُشاهدة الحلقة حتى نهايتها، والحلقة التي بعدها، وبعد التي بعدها، إلى أن داهمني النوم في الموعد المعتاد قبل بزوغ الفجر بقليل”.

وعبّر مروان عن حُزنه على ضياع وقته بمشاهدة بقية حلقات الجديدة المُسلسل “فبالإضافة لعدم تمكّني من النوم باكراً، لم أعرف ما حدث للبطلة حتى بعد متابعتي ثلاث حلقات متواصلة. آمل أن يكفّ كاتب سيناريو عن نذالته، ويكشف ما حصل لها في الحلقة المقبلة، لعلّي أتوقّف عن مُشاهدة المزيد من حلقات المُسلسل وأنجز المهام المتأخرة التي أوكلها لي المدير وأعود إلى المنزل قبل مُنتصف الليل”.

مقالات ذات صلة