رفعت العروس نهاد جلجويط دعوى قضائية لمحكمة الأحوال الشخصية، تطلب فيها فسخ عقد زواجها من العريس كُ.أُ.، بعد أن اكتشفت تعرُّضها لخديعة كبرى على يده، وأن عشَّ الزوجية الذي وعدها به كان عشاً حقيقياً من عيدان الخشب والقش كتلك التي تبنيها الطيور.

وقالت نهاد إن ك.أ. خدعها وغرّر بها وبأهلها عندما تقدَّم لخطبتها “دائماً ما كان يُخبرني أنه يسير قُدماً في بناء عشٍ صغير يؤوينا ونعيش فيه سويّاً كالعصافير وننجب فراخاً صغاراً، وهو ما جعلني أذوب برومانسيته وأقنع والدي بأن يوافق على زواجه مني دون أن يطلُب منه مُقدّماً أو مؤخّراً أو حفل زفاف”.

وأضافت “لم يخطُر ببالي أبداً أنه يعني ما يقول، ويريد مني العيش في بيت من القشّ، وجُلّ ما أخشاه الآن هو أن يغطيني برموشه ويُغدّيني ويُعشّيني على الحُب والقُبل والعناق كما وعدني على باب العش”.

من جانبه، أكّد كُ.أُ. أنه كان صريحاً وصادقاً مع نهاد “لم أكذب عليها قطّ وأُخبرها بأننا سنعيش سويّاً في قفص ذهبي أو فيلا أو شقة لا أملك ربع ثمنها؛ لقد شرحت لها أنني عُصفور حُبٍّ يُريد الاستقرار مع عصفورته، وإذا لم يُعجبها عشّي، فأنا على أتم الاستعداد للانتقال بصحبتها إلى جُحرٍ أو خمّ دجاج”.

مقالات ذات صلة