استقبل جلالة السلطان قابوس دولة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ترافقه زوجته ووفد رفيع المستوى، ليُعلِّم زعماء المنطقة الصدق والشجاعة واللعب عالمكشوف دون لفٍّ ودوران ومحادثاتٍ سرية ومصافحات مجاملة وابتسامات خجولة ووفود رياضية وتنسيق عسكري من تحت الطاولة.

وأكد قابوس أن على القيادات التصرُّف بجرأة وقوة لتستحق المناصب التي تشغلها “فالتردّد في هذه العلاقات والتستُّر عليها يشعر شعوبكم بأنكم تقومون بشيء معيب لا تودّون أن يكشِفوه، وهو، إلى جانب عدم اقترافكم أيَّ ذنبٍ ودفعهم لكرهكم، يترك لديهم انطباعاً خاطئاً بأن لديهم الحق بتقييم خطواتنا أساساً وإبداء الرأي والمشاركة في الحكم وصناعة القرار”.

وأوضح قابوس للزعماء أن الصدق في علاقاتهم مع إسرائيل سيساعدهم على الاحتفاظ باحترامهم لأنفسهم “وسيُثمِّن العالم صراحتكم وشجاعتكم في مواجهة شعوبكم ويعترف بزعاماتكم ويدعمكم، وحينها، لتنفلق هذه الشعوب وتخبط رأسها في جميع الحوائط من المحيط إلى الخليج. فمن تنصره إسرائيل لا غالب له”.

وترحّمَ قابوس على الزعامات القديمة “أولئك الذين أجروا مع إسرائيل مفاوضات مباشرة وعقدوا سلام الشجعان ووقّعوا أمام العالم دون أن يرفّ لهم جفن أو تأخذهم في التنازلات لومة لائم، الذين انحنوا وطأطأوا رؤوسهم وهم شامخون”.

مقالات ذات صلة