أقدم موظَّف الأرشيف في دائرة شؤون المواطنين حُسام مصاريع على أخذ إجازة راتب بلا عمل لمُدّة عامٍ كامل، ليتمكّن من التفرغ لشؤون حياته.

وقال حُسام إنَّه بحاجة ماسّة لأخذ الإجازة “فلدي الكثير من المشاغل والالتزامات ولا أملك وقتاً لإضاعته في التوجّه للدائرة كُل يوم من الساعة التاسعة والنصف حتى الساعة الثالثة؛ فبالإضافة للملل والضجر، ينتابني شعور بأنني إنسانٌ غير مُنتج وعالة على المُجتمع، على عكس جلوسي في البيت، حيت أتمكّن من إنجاز بعض الأمور الهامّة كتنظيف فناء المنزل وإطعام القطط بدلاً من النوم في المكتب والثرثرة مع الزملاء”.

وأكّد حُسام أنَّ سير العمل في الدائرة لن يتأثّر بغيابه “يستطيع المراجعون ومعاملاتهم الانتظار للأشهر القادمة، فبكُلِّ الأحوال لم أكن أنوي النَّظر في أمرها قبل العام القادم، كما أنني لن أنقطع كُلياً، وسأزور مكتبي بين الحين والآخر للاطمئنان على الزُملاء والتوقيع بجانب اسمي في سجلِّ الحضور، إن اقتضت الضرورة، وربما أوقِّع في طريقي مُعاملة أو اثنتين إن كُنتُ في مزاجٍ جيّد”.

وأشار حُسام إلى أنّ نجاح عُطلته سيدفعه لإعادة الكرّة “وقد أمدّد إجازتي لعدَّة سنواتٍ كي ألتفت لحياتي، وأجد الوقت الكافي لممارسة هواياتي التي حُرمت منها. ربما أُكمل دراستي وأجد عملاً في القطاع الخاص إلى جانب عملي الحكومي، أو حتى أُهاجر خارج البلاد لعشرين عاماً قادمة ريثما يحين موعد تقاعدي”.

مقالات ذات صلة