طالبت السُلطات السعوديّة المُحققين بأن يُعلقوا تحقيقاتهم ويصبروا قليلاً، ريثما يجف اللاصق الذي استخدموه للصق أشلاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال طبيب التشريح المسؤول عن تجميع خاشقجي، عرفان بن شرفان، إن السعوديّة مُلتزمة بإعادة خاشقجي كما كان، قبل أن يتم عرضه على فريق التحقيق التركي “فإن قُمنا بتقديم كُل قطعة على حدة سيخرُج أحدهم ويدعي بأننا نظام وحشي يقطّع معارضيه إرباً، مع أنّنا نعدمهم شنقاً أو رمياً بالرصاص”.

وأكّد عرفان أنّ تجميع خاشقجي كان مُعقداً وصعباً “ففريق الاغتيال، سامحهم الله، دفن القطع في حديقة منزل القُنصل بدلاً من تخزينها في الثلاجة لتبقى مُجتمعة وسليمة، فاستهلكنا الكثير من الوقت ونحن نحفر للبحث عنها واستخراجها وتنظيفها من التُراب، وتركيب كُل قطعة في مكانها الصحيح، فضلاً عن استبدال الأجزاء التي ضاعت نتيجة نهشها من قبل كلاب الحراسة، بأخرى سليمة قطعناها من أشخاص آخرين”.

وأشار عرفان إلى أنّ جسد خاشقجي سيكون جاهزاً في القريب العاجل “سلّطنا عليه كُل ما لدينا من مراوح ومجفِّفات شعر، حتى أن فريق القنصليّة تعاون بالنفخ على جُثته ليجف اللاصق بأسرع وقت ممكن، ويعود خاشقجي متماسكاً أكثر مما كان عليه عندما كان حياً”.

مقالات ذات صلة