استغلَّت الجزيرة نشرتها الرياضية بالتطرّق لقضية اختفاء جمال خاشقجي، وبثت لقطات من ممارسته رياضة المشي نحو القنصلية السعودية قبل دخوله وراء أسوارها وانقطاع أخباره.

وقال محلّل الجزيرة لشؤون رياضة المشي نحو القنصليات والتعرّض للتعذيب والقتل والتقطيع بداخلها على يد خمسة عشر لاعباً محترفاً، الخبير سعد برابيط، قال إنه من الواضح أن لياقة خاشقجي البدنية كانت تبدو عالية قبل قتله وتقطيعه “إلا أن تعرّضه لإصابات خطيرة أدت لوفاته حال دون إكماله المشي”.

وأكد سعد أن خاشقجي حضر وعينه على الفوز بأوراق الطلاق لظفر بخطيبته وبث الروح في نفسه من جديد “فقد تعرّض لهزائم متتالية في السعودية على يد بن سلمان وفريقه، إلا أن المباراة كانت غير متكافئة، حيث تم وضعه لوحده مع خمسة عشر نداً محترفاً”.

وأوضح سعد أن الفريق السعودي مارس الغش ولم يلتزم بقوانين اللعبة “فاستغل غياب التحكيم التُركي داخل القُنصليّة، وعطّل الكاميرات ليحول دون الاستفادة من تقنية الڤار، ليستفرد بخاشقجي، ويُسدّد له عدداً من الطعنات الموجعة ويحسم المُباراة لصالحه”.

وختم المذيع نشرته ناصحاً المتابعين بالاستمرار في متابعة القناة “خصوصاً برنامج عالم التكنولوجيا الذي خصَّص حلقة اليوم للحديث عن قدرة الساعات الذكية على تسجيل الجرائم، والنشرة الطبية للتعرَّف على آخر مستجدات علم التشريح، والنشرة الاقتصادية للتعمِّق في أسباب انسحاب المستثمرين الأجانب من الأسواق السعودية وهبوط البورصة فيها، أو الانتقال إلى الجزيرة الوثائقية إن كنتم من محبي العلوم ويهمكم أمر الثقوب السوداء التي تخفي البشر في تركيا”.

مقالات ذات صلة