أقدم طالب الهندسة الكهربائية قليل التربية عديم الأخلاق، ربيع اللاسع، على مناقشة أستاذه حول صحة المعلومة التي ذكرها للتو أمام الطلبة .

وقال الأستاذ إنَّه لم يكن يتخيَّل أن تصل وقاحة طلبة هذا الجيل إلى هذه الدرجة “ليته قاطع المحاضرة ليطلب الذهاب إلى الحمام أو المغادرة للرد على مكالمة مهمة أو حتى لشعوره بالملل، ولكن لا، أكد لي أن لديه استفساراً حول إحدى المعلومات التي ذكرتها، ليجبرني على الإجابة وإضاعة وقتي الثمين بالرد عليه”.

وأضاف “لم يقتصر الأمر على ذلك، فقد أكّد أمام الجميع قراءته كتاباً احتوى معلوماتٍ تعاكس ما قلته ليُحرجني، بلا أيِّ احترامٍ لعلمي وخبراتي وشهادتي التي حصلت عليها من أوروبا. لكنَّني أعرف ألاعيب الطلبة، فلم أجبه، وطردته من المحاضرة ليذهب ويكمل تعليمه بشكل ذاتي من مصادره الخاصة”.

وأشار الأستاذ إلى أنَّ الإنسان دائم التعلّم مهما بلغ سنّه ومعرفته “وربيع علَّمني درساً قاسياً لن أنساه، لن أثق بأيٍّ طالب من الآن فصاعداً، سأمنعهم عن الحديث خلال المحاضرة، وأسجل اسم كل من يفتح فمه ورقمه الجامعي، ليتعلَّم هو أيضاً، آخر الفصل، نتيجة التطاول علي”.

مقالات ذات صلة