أمر النظام السوري بواسل جنوده بعدم لمس، ولا حتى الاقتراب من منظومة الدفاع الجوي الروسية الجديدة إس ٣٠٠ التي تسلمها مؤخراً، لتبقى جديدة.

وقال الناطق باسم الجيش السوري، العقيد نبيل الحامض، إنّ الجيش حفي وترجى وقبَّل الأقدام في سبيل الحصول على هذه المنظومة “وإذا سمحنا للجنود باستعمالها، سيبعبصون بأزرارها فتتعطل أو تشتغل من تلقاء نفسها وتُطلق صاروخاً يُصيب طائرة إسرائيليّة أثناء اعتدائها على أراضينا، فنتورط معها وتفضح عرضنا بغاراتٍ تُدمّر منظومتنا الجديدة والقديمة ودزينة أهداف أُخرى”.

وأكّد نبيل أنّ لا جدوى من تشغيل الإس ٣٠٠ على أرض الواقع “فبكل الأحوال تحرص إسرائيل على التزوّد بأسلحة أكثر تطوراً من تلك التي نمتلكها، لذلك، سنبقي مهمّة التصدي لطائراتها لمنظومتنا القديمة الكفيلة بتبييض وجهنا أمام الناس وإقناعهم أننا نتصدى للعدوان الصهيوني الغاشم، دون أن نُسقط أياً منها، فلا يموت الذئب ولا يفنى كل الغنم”.

وأضاف “هؤلاء الكلاب، سنخيفهم بمنظومتنا دون أن نضطر لضربهم، حين نضع عليها علمنا وشعار جيشنا ونصورها برفقة أحد جنودنا البواسل وهو ينظر إلى الأعلى بنظرة مليئة بالقوة والعنفوان والتحدي، ثُمّ ننشرها على الإنترنت ليرى العالم مدى قوتها”.

وأوضح نبيل أن القيادة العامة اتخذت احتياطاتها لضمان بقاء المنظومة جديدة وحمايتها من الصدأ “سنجري مناورات عسكرية، وندعو مُراسلي تلفزيوناتنا الرسميّة لتصويرها وهي تُطلق صواريخها نحو أهداف وهميّة، شريطة أن ينظفها الجندي الذي سنسمح له باستعمالها ويلمعها ويزيتها جيّداً بعد انتهاء المناورة، ثُمّ يضع فوقها قطعة الكروشّيه الجميلة والمزهرية اللتين اشتريناهما خصيصاً لها”.

مقالات ذات صلة