حثّت إدارة فيسبوك مستخدمي الموقع على عرض جميع معلوماتهم ربي كما خلقتني بوضعية “public”، كي لا يتركوا للمخترقين أي شيء يمكنهم استغلاله أو الحصول عليه دون إرادتهم، وبالتالي يستغنون عن اختراق حساباتهم.

وقال المدير التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ إن المقرصنين يخترقون عادةً حسابات المستخدمين للحصول على معلوماتهم الشخصيّة السريّة وبيعها لجهات خارجيّة تستثمرها للترويج لبضائع وخدمات وأجندات سياسية وحملات انتخابية “لكن وضع المستخدم كُل ما لديه من صور ومنشورات على الـ “public”، والاستعاضة عن الحديث مع الآخرين في محادثات خاصة بالنقاش معهم على جدران حساباتهم سيدفع تلك الجهات للاستغناء عن القراصنة، وبالتالي إبعاد خطرهم، وإعطاء المهمة لموظفين عاديين”.

وأضاف “الأصل أن لا يخبئ المرء شيئاً، لأن من يخفون الحقائق لا بد وأن يكونوا قد اقترفوا خطأ ويخشون افتضاح أمرهم، لذا، يمكن اعتبار الـ “public” أداة تحفيز للمرء على القيام برقابة داخلية قبل اقتراف أي ذنب”.

وأكّد مارك أنّ لدى فيسبوك خططاً لإجبار المُستخدمين على تطبيق معايير الحماية الجديدة “سنصدر تقريراً دوريّاً يتضمّن كُل تفاصيل المعلومات الشخصيّة لمُشتركينا، بدلاً من تسريبها سرّاً كما حصل في فضيحة كامبريدج أناليتيكا فلا يعود هُنالك أي جدوى لتفعيل خيار الخصوصيّة”.

مقالات ذات صلة