تم القبض على الفتاة إثر هذه الحادثة حيث أن الرجال غير مساءلين عن أعمالهم
تم القبض على الفتاة إثر هذه الحادثة حيث أن الرجال غير مساءلين عن أعمالهم

تمكّن الشاب ص. ؤ. (٢٣ ربيعاً مزهراً) من مضاجعة فتاة كانت تسير في الجامعة عن بعد، وذلك عن طريق التحديق بها لساعات دون توقف. ثم اختلى بها دون علمها في عقر بيته لساعات مطولة٬ حيث أنه لم يتوقف عن التحديق بها حتى عندما وصل بيته.

وفي تعليق الفتاة (التي تتحفظ الحدود عن ذكر أحرف اسمها خوفاً للإلتباس الذي قد يودي بحياة أي أنثى مقابل ثمن لا يتعدى ثلاثة أشهر من السجن)، أكدت لنا ئ. ة. “شعرت بنظرة الشاب تمر من خلالي وتمر بعدها من خلال مبنى التجارة والعمادة، أحسست بارتفاع درجة حرارة الجلباب الذي أرتديه”. وعلّق الشاب ص. على الموضوع قائلاً٬ “هذا أقل ما يمكنني فعله٬ فكما نعلم فإن جميع النساء فاسقات باستثناء أقربائي”. قبل أن يبدأ بالترييل على ملابسه٬ الأمر الذي اضطر الحدود لإيقاف المقابلة.

من جهة أخرى أكد الخبير في الشؤون الجنسية الدكتور أحمد فشّوخ لمراسلة الحدود ناديا جملون، “أن طريقة التكاثر الحديثة هذه عبر النظر، كما أفعل الآن، حلّت مشكلة مجتمعية كبيرة، حيث بات بإمكان الشباب تحصيل المتعة الجنسية دون الحاجة للتعامل معها كأنها مثلنا، ولا حتى التحدث إليها أو معرفتها من الأساس”.

مقالات ذات صلة