السعودية تتبرع بـ٥٠ كتاب أدعية لدعم المتضررين في غزة | شبكة الحدود

السعودية تتبرع بـ٥٠ كتاب أدعية لدعم المتضررين في غزة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

بعد انتظار فاق الثلاثة أسابيع وما يزيد عن ١٦٠٠ شهيد، قامت “الهيئة السعودية لمساعدة من تسمح الولايات المتحدة بمساعدتهم” مساء أمس بالتبرع لغزّة بـ٥٠ كتاب أدعية -فئة المئة صفحة- لصالح ٥٠ عائلة محظوظة في القطاع. وشملت مواضيع الكتيبات السعودية خطورات ممارسة السحر، وأصول استخدام الحمّام، وضرورات إطاعة أولي الأمر.

وستشكل هذه الكتيبات نقلة نوعية في الحرب على غزّة، نظراً لقدرتها العالية في مساعدة الحاصل عليها على ممارسة النسيان والتشوّش والسبات الذهني*. وتبحث المقاومة الفلسطينية احتمالات قصف المدن الإسرائيلية بنسخ من هذه الكتيبات، الأمر الذي قد يعيد العدو إلى القرن الثاني من حيث المجنمع المدني والعقل البشري.

وكانت هذه الكتيبات قد ساهمت سابقاً في دحر أعداء الدولة السعودية في العراق وسوريا، لكن هذه هي المرّة الأولى التي قد يصل فيها هذا السلاح الفتّاك إلى الدولة الصهيونية. وحذّرت الولايات المتحدة من مغبّة استخدام هذه الأسلحة ضد المدنيين الإسرائيليين.

*السبات الذهني: حالة نفسية يصاب المرء فيها بفقدان الصلة مع الواقع، بحيث يستمر جسمه بالعمل في حين يعجز دماغه عن تحليل المدخلات المادية.

دوام رمضان: ساعات دوام أقل وارتفاع الإنتاجية والأمن والأمان

image_post

أفادت دراسة نفذّها مركز الحدود للدراسات بأن الإنتاجية في رمضان ستزداد بما نسبته 58% على الرغم من القرار رئاسة الوزراء بتقليص ساعات الدوام. وتشير الدراسة إلى مجموعة من العوامل التي ستؤدي إلى ارتفاع الإنتاجية، وأهمها هو بركة الشهر الفضيل الذي سينعم على الجميع بالخير بغض النظر عن مجمل الناتج المحلي.

وكان رئيس الوزراء قد أوعز بتحديد ساعات العمل من الساعة العاشرة وحتى الثالثة في أيام الشهر الفضيل للمؤسسات الحكومية والخاصة والمستقلة. واستثنى القرار تلك المؤسسات التي لا تعتبر حكومية ولا خاصة ولا مستقلة، مثل المخابرات العامة والهيئات والمؤسسات شبه-ربع-الحكومية-المستقلة، وسيارات بيع الغاز وقطاع تجارة الحشيش.

وتشير الدراسة إلى أن المؤسسات الحكومية ستشهد ارتفاعاً في انتاجيتها بما قيمته 35% من أصل الصفر المطلق الذي تحققه في الأشهر العادية. ويعزى هذا الإرتفاع إلى كون ساعات دوام رمضان المقلّصة أطول من ضعف عدد ساعات الدوام التي يلتزم بها الموظفون الحكوميون أصلاً.

وسيشهد الشهر الفضيل أيضاً ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات الأمن والأمان والاستقرار وذلك نظراً لاستثناء الأجهزة الأمنية من قرارات وسلطات رئيس الوزراء. وجاء استثناء الأجهزة الأمنية بسبب اقتراب موعد وصول داعش، خاصة أن مقاتلي داعش لن يصوموا هذه السنة لكونهم على سفر.

ومن المتوقع أن ترتفع الإنتاجية للفرد والعائلة أيضاً في البلاد. ويعود هذا الإرتفاع إلى ازدياد نشاطات الأفراد في الانتاج الغذائي على الصعيد المطبخي. ولن تتزايد الإنتاجية الغذائية من حيث الكمية فحسب، بل ومن حيث النوعية أيضاً. ومن المعروف أن معدلات الاستهلاك الغذائي تزداد عادة في أشهر الصوم والتعفف بالمقارنة مع الأشهر العادية الأخرى.

 

السلطة الفلسطينية تفتح شركة متخصصة ببيع الأراضي

image_post

أعلنت السلطة الفلسطينية تأسيس شركة بيع وسمسرة للأراضي والعقارات والتي ستباشر عملها بدءاً من الشهر القادم تحت اسم “أوسلوكو”. وستستفيد الشركة من مجمل خبرات السلطة الفلسطينية في بيع وتسويق الأراضي وبأسعار منافسة مع خدمة التوصيل للمنازل.

وستقوم السلطة بتوفير رأس مال الشركة من أرباح الصفقات التي عقدتها قي العقد الماضي، إضافة إلى الأجور التي تلقتها مقابل مجموعة من الخدمات التي تقدمها لدولة الجوار.

وكانت السلطة الفلسطينية قد لاحظت تنامي مهارات قياداتها في مجالات التسويق والمبيعات عبر مجموعة من صفقات بيع الأراضي والمقدرات والحقوق والأحلام الفلسطينية. وتمكنت قيادات السلطة من عقد صفقات جريئة كبيع المساحات فوق وأسفل مجموعة من العقارات في القدس، الأمر الذي بات جزءاً من مساقات تدريس المبيعات حول العالم، والذي يطابق المخاوف الشعبية من بيع ما فوقهم وما تحتهم.

يذكر أن أساتذة بيع الأراضي٬ السيد صائب عريقات والسيد الرئيس القائد الرمز البطل الأخ المناضل والأسير المحرر، الشهيد مرتين، السيد محمود عباس أبو مازن قد تلقوا عرضاً من مجموعة قنوات أم بي سي لتقديم برنامج مسابقات تحت عنوان “البيّاع الأسرع”.  التصفيات ستكون بين المتسابقين من كل الدول العربية لمعرفة الشخص الذي سيستطيع بيع الدولة العربية القادمة.