التطعيم: عادة رمضانية يلتزم فيها الجميع أثناء القيادة | شبكة الحدود Skip to content

التطعيم: عادة رمضانية يلتزم فيها الجميع أثناء القيادة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

تقرير خاص لمراسلنا هيثم كندورة

تعتبر القيادة أحد أهم مواهب الأردنيين وعشقهم في الحياة. فكما نعلم فإن بعض السائقين قادرون على استملاك شوارع بأكملها بمجرد المرور بها٬ ونذكر جيداً اعتزال شوماخر السنة الماضية عندما عرف مقداره الحقيقي عقب زيارته الخاطفة إلى الأردن.

وإحدى أهم خواص القيادة في شوارع الأردن الشامخة٬ هي عادة التطعيم التي يلتزم بها الجميع بكل الأعمار٬ كان ذلك تجاه رجل أم امرأة أم عجوز. حيث أن الشعب الأردني يؤمن بالعدل المطلق٬ وأن كون الشخص معذوراً لسبب أو لآخر عن طريقة قيادته لا يعطيه إعفاءً من أن يأكل ذلك الطعم وهو صامت.

ويذكر أن هذه العادة تتطور وتصبح أكثر إبداعية في هذا الشهر الكريم. حيث أن السائق الصائم يكون الشخص الوحيد الصائم من جميع من حوله في الشارع٬ وإذا لم يتم مساعدته على الوصول إلى وجهته بأسرع وقت ممكن مهما كان من زحمة في الشوارع٬ فإن ذلك السائق مضطر لتوزيع تطعيماته الرمضانية يميناً ويساراً “على قفا من يشيل”.

ويرى البعض٬ شيوخاً منهم ومواطنين اعتياديين أن التطعيم لا يفسد الصيام٬ حيث أن ذلك التطعيم يعكس ما في داخل الشخص وأن طبيعة المواطن تميل إلى التطعيم طوال الوقت مهما كان السبب٬ وعلى المرء ألا يحارب طبيعته الإنسانية (إلا طبيعته الجنسية).

 

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

إنشاء مطار جديد في نفس حيز “الباص السريع” سابقاً

image_post

قررت سلطة الطيران المدني إنشاء مطار جديد في نفس حيز “الباص السريع” في شارع الجامعة وذلك كون الحيز المقطوع من الشارع الرئيسي في غاية الاتساع و البحبوحة حيث من المتوقع أن يبدأ المطار الجديد باستقبال طائرة الايرباص العملاقة الجديدة من طراز آيه 380 والتي تعد أكبر طائرة ركاب في العالم.

ومن المتوقع أن تكون التوسعة الجديدة قيد التشغيل الفعلي في 2016، وتتضمن التوسعة بناء صالة جديدة في الجزء المتبقي من الشارع بحيث لا يعود هناك داع لاستخدام السيارات في هذا الشارع بالذات. و سيتم نزول الركاب من الطائرة عبر طرق جسور المشاه الموجودة مسبقا والتي تحتاج إلى أن يتم استخدامها بشكل أكثر فعالية.

و من المعروف أنه في العادة يُراعَى أن يكون المطار بعيداً عن الأحياء السكنية بما لا يقل عن 25 كم، حتى يُسمح بحركة الطائرات بحرية وأمان وأمن واستقرار، ولكنه بسبب كون السواقة في المنطقة المذكورة أخطر مما لو تحطمت طائرة بشكل يومي، فإنه سيتم غض النظر عن هذا الشرط لأن السائقين و المشاه قد استبدلوا جلودهم بجلد التمساح فيما يتعلق بمراعاة قواعد السير.

و سيتم هبوط الطائرات بشكل حر “فري ستايل” بحيث يحاكي نمط القيادة السائد في المنطقة.

 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

إقبال عارم على اللحى الإصطناعية هذا الصيف

image_post

مراسلتنا تمارا المناصير –

مع قدوم الصيف وتغير صيحات الموضة والخوف من الموت على أيدي داعش٬ قام مواطن اردني ذو روح ريادية مساء أمس بافتتاح متجره في سوق الجمعة لبيع اللحى الاصطناعية ودشاديش البرمودا. ووفقا لمراسلتنا المعروفة بذوقها العالي٬ فقد تراوحت تشكيلة صيف ٢٠١٦  ما بين اللحية الملساء داكنة اللون، واللحية الخشنة لذوي الذوق الكلاسيكي. وتتوفر عدة أطوال للموديلات، التي تنوعت ما بين لحى بطول القبضة، والقبضة ونصف وقبضتين.

و في معرض تعليقه، قال صاحب المتجر أن أسباب تأسيس هذا النوع من المتاجر نابع من إيمانه المطلق بمقولة “التخفّي ثلثين المراجل”، وذلك بسبب توقع قدوم داعش عن قريب. “مقدار ورعك ومكانتك يقاس بعدد انشات لحيتك، هذه هي الموضة، ومن لا يواكب الزمن فقد يجد نفسه في عصور الظلامية، لا سمح الله”.

من جهتها أصدرت الحكومة قرار نُشر في الجريدة الرسمية بفرض ضريبة بمقدار ٥% على كل عملية شراء أو بيع أو تناقل للشعر أو شعر اللحية. ويأتي هذا القرار “من باب تعزيز نظام جباية المال والدراهم وحرصها على النهوض بالنظام الاقتصادي الاردني وسد دين الفساد العام”، تبعاً لأحدهم.

هذا وحققت لحية السَلَفي بلا شوارب أعلى أرباح ومبيعات وتغطية إعلامية لهذا الموسم، وتلتها اللحية الحمراء والتي تستمد أناقتها من لحى المجاهدين البوسنيين والشيشان.