عباس يرى أن ورشات العمل هي الحل الأمثل للنضال السلمي

عباس يرى في ورشات العمل الحل الأمثل للنضال السلمي

رام الله المحتلة – عقد السيد الرئيس القائد الرمز المناضل البطل الأخ والأسير المحرر والشهيد مرتين، رجل الأعمال، السيد الرئيس محمود عبّاس “أبو مازن” ورشة عمل في صفد، بعد حصوله على موافقة إسرائيلية، حول التحديات التي يواجهها الإسرائيليون، والحلول السّلمية التي يمكنهم اتباعها في وجه العدوان الفلسطيني.

وتمكّن أبو مازن من الوصول في الوقت المناسب لعقد الورشة، رغم التعقيدات التي واجهها في استصدار التصريح، نظراً للظروف الأمنيّة التي تشهدها دائمًا الساحة الفلسطينية، بعد أن طمأنَ الجانب الإسرائيلي أنه، وبصرف النظر عن مساعيه لمصالحة حماس، فإنه لا يمثّل قطاع غزة  وغير مسؤول عن التصرفات التي تصدر منها.

وحضرت الورشة، التي سعت لها حكومة نيتنياهو بالأساس، مجموعة من قيادات الجيش الإسرائيلي، حيث قدم أبو مازن عدداً من أوراق العمل التي أعدها بنفسه إلى جانب العديد من التدريبات العملية.

وناقشت الجلسات النظرية تجربة عباس في تعزيز أمن واستقرار الشعب الفلسطيني، وكيفية التنسيق أمنياً مع العدو بشرط عدم إزعاجه، وتطوير الآليات الأساسية لهزيمة نفسك حتى لا تترك المجال للآخر كي يهزمك.

وشملت التدريبات العملية، مسيرات لإضاءة الشموع  والرسم على الجدران والرقص على الأغاني الوطنية  مثل “علّي الكوفيّة”، ومنح مجموعة جوازات فلسطينية للمتعاطفين مع القضية.

ولاقت الورشة استحسانًا كبيرًا لدى محمود عباس، وذلك بعد نجاحه الباهر في تطبيق منهجه على الشعب الفلسطيني لوحده حتى الآن.

 

مقالات ذات صلة