طوّر التحالف العربي لتحرير اليمن صواريخ جديدة محشوّة بالمندي والكبسة واللبن والسلطة لإطعام الأطفال اليمنيين وإنقاذهم من المجاعة، بعد قصف منازلهم وأسواقهم ومدارسهم وبيوت عزائهم وأي مكان آخر يوجد فيه الطعام.

وأكد الناطق باسم التحالف، داسم جواعد، أن التحالف حاول جاهداً إنقاذ الأطفال اليمنيين من المجاعة “فقوافل المُساعدات لا تستطيع الوصول للكثير من مناطق اليمن بفعل الغارات المُتكررة التي تستهدفهم وتُدمر الشوارع والجسور لتقطع الطريق أمامهم، وهو ما ترك هؤلاء الأطفال المساكين بلا طعام أو شراب ليموتوا موتاً بطيئاً مؤلماً”.

وأضاف “وجدنا أن أفضل طريقة لمُساعدة الأطفال في المناطق المنكوبة حشو الصواريخ بالطعام اللذيذ، لتصل المُساعدات إلى مُستحقيها بسرعة فائقة، فلا يقلق الآباء والأمهات إن ماتوا تحت القصف على مصير أولادهم، لأنهم يستمتعون بتناول الطعام اللذيذ الذي لم يتمكنوا من توفيره لهم طوال سنين الحرب المريرة”.

وأشار الناطق إلى أن التحالف سيُضيف أفضل أنواع المكونات والتوابل إلى وجبات الطعام في الصواريخ “وسنراعي عدم إضافة الفلفل الحار لها مُراعاةً لسلامة الأطفال، كما أننا لن نطهو اللحم حتى لا يحترق بفعل حرارة الانفجار، سنتركه ليُشوى على نار هادئة بدلاً من ذلك، وفور نضوجه، سنقصفهم بقذائف ذكيّة مُزوّدة برؤوس من طناجر الأرز”.

مقالات ذات صلة