عقد رئيس الحكومة الأردنية عمر الرزاز مؤتمراً صحفياً، أكد فيه انحيازه إلى صف المواطنين الفقراء والمساكين وشعوره بمعاناتهم وعملا الدؤوب الصادق للتخفيف عنهم، بدلالة عدم رفعه سعر أي سلعة في الأسواق منذ مساء الأمس وحتى الآن.

وأعرب عمر عن أمله بأن تشكّل تلك البادرة الحكومية رسالة طمأنة للمواطنين بوقوفها إلى جانبهم، وتأكيداً على النهج الذي يكرس قيم التسامح معهم والعطف عليهم، ويضرب صوراً من العطاء والكرم ونصرة الفقراء المستضعفين.

وأشار عمر إلى أن الحكومة اعتبرت من الأحداث التي عصفت بدول شقيقة مارست الضغط على مواطنيها بشكل مستمر، وهو ما تسبب بانفجارهم، ففقدت، إلى جانب الأمن والأمان وفرص الاستثمار، أرواح مواطنيها وضرائبهم التي تُعتبر أهم مصدر دخل مستدام لديها.

ودعا عمر المواطنين إلى حفظ هذا المعروف ومجازاة إحسان الحكومة لهم بالإحسان لها، فلا يعترضون ويحتجون بعد قليل عندما ترفع الأسعار، مؤكداً أن التزامهم الهدوء سيشجعه على التفكير بإعادة هذه البادرة في المناسبات الرسمية والأعياد وحتى من دون مناسبة كما فعل هذه المرة.

مقالات ذات صلة